هل تمنيت في يوم من الأيام أن تسأل زميلك أو صديقك أو شخص ما سؤال محدد ولكنك لا تريد أن تكشف هويتك أو اسمك للسائل ؟ هذا بالضبط ما يقدمه موقع formspring.me لمستخدميه ، حيث يتيح لهم إنشاء حسابات ، تمكّن صاحب الحساب من تخصيص صندوق للأسئلة يتيح للعالم طرح الأسئلة عليه بشكل مجهول .  تصل الأسئلة بعد طرحها من العالم ، لصاحب الحساب ويكون مخيّر بين حذفها أو نشرها بعد الإجابة عنها . هذه باختصار هي فكرة الموقع الذي وصفته الكثير من المدونات والكتاب المتخصصين على شبكة الإنترنت بأنه " مسبّب للإدمان " ، ويرجع تميّز الموقع بشكل أساسي أنه يربط تلك الأسئلة ويتيح لك نشر إجاباتك بعد نشرها في حساباتك في مواقع الشبكات الاجتماعية مثل الفيس بوك وتويتر . القائمين على الموقع لم يتوقعوا الإقبال الكبير الذي سيواجهه الموقع من المستخدمين ، ظهر هذا في خروج الموقع عن الخدمة في مرات كثيرة وظهور بعض الأخطاء الناتجة عن الضغط الغير متوقّع على الموقع بعد تداوله في الشبكات الاجتماعية وعرض وجهات نظر المتخصصين عنه في مدونات معروفة مثل مدونة TechCrunch . أسباب نجاح الموقع من الممكن اختصارها في بُعدين : الأول ، أن الموقع استفاد من الشبكات الاجتماعية في تسويق محتوياته وجلب مستخدمين جدد ،  والبعد الثاني ، هو البُعد النفسي في شخصية المستخدم ، فعوضا ً عن أن يتحدث الشخص عن نفسه بشكل رتيب ، طريقة الأسئلة والأجوبة فيها متعة أكثر في العرض ، بالإضافة إلى وجود ديناميكية في محتويات تلك الصفحة . بعد ظهور ونجاح الموقع ، قامت بعض المواقع الشهيرة بمحاكاة الفكرة واستغلال قاعدة المشتركين الموجودين ، أبرز تلك المواقع كان موقع تمبلر Tumblr ، سنرى بعد فترة هل ستسحب تلك المواقع البساط من الموقع الرائد في تلك الفكرة أم سيبقى هو صاحب الإقبال الأكبر ؟ الموقع يُعد شكل من أشكال الشبكات الاجتماعية التي قامت بمجملها بإحداث ثورة في عالم الإنترنت وذلك بتحويل الإنترنت من عالم افتراضي منعزل تماما ً عن العالم الحقيقي ، إلى عالم – مكمّل – للعالم الحقيقي يساهم في إلغاء الحواجز بين الأشخاص والتعرف على الأشخاص وروابطهم الاجتماعية وشبكات صداقاتهم بشكل أكثر وضوح من ذي قبل. تجربتي الشخصية مع الموقع كانت فعلاً مفيدة لي في أكثر من اتجاه ، أبرزها :

  • الموقع أتاح لي التعرف على نفسي بشكل أكبر ، والتفكير في كثير من الأمور المهمة التي لم أكن ألتفت لها.
  • ساعدني الموقع في إعطاء الشخص المقابل تصوّر كامل عن طريقة تفكيري ونظرتي لكثير من الأمور ، بشكل غير رتيب وممل ، لم أنسَ قول أحد الأصدقاء : " بعد اطلاعي على الموقع أحسست بأني أعرفك منذ سنوات !  " .
  • أعطى الموقع فرصة لمن حولي بطرح ما يشاؤون من انتقادات بنّاءة استفدت منها بشكل كبير
  • وأخيراً ، كثير من الدروس والفوائد التقنية خرجت بها من تجربتي من هذا الموقع ذكرت بعضها في المقال أعلها
للبدء في استخدام الموقع يمكنك إنشاء حساب عن طريق الرابط ، ويمكن الوصول لصفحتي الشخصية على الموقع من هنا

[ تكــنو نت ]عين على موقع

منتديات 2

"منتديات ٢.٠ ! الجيل الثاني من المنتديات". منذ بداية ظهور الإنترنت في المملكة العربية السعودية ، كانت المنتديات وسيلة فعّالة لنشر المحتوى العربي على شبكة الإنترنت وتمكنت مجموعة من المنتديات من استقطاب شريحة كبيرة جداً من المستخدمين واستطاعت أن تكون في مصاف كبريات المواقع. مع مرور الزمن، ظهرت تقنيات جديدة لنشر المحتوى ومشاركته على الويب بصورة أكثر فاعلية أبرز تلك التقنيات : المدوّنات والويكي. إضافة إلى ذلك ، تسيطر الشبكات الاجتماعية مثل فيس بوك وتويتر على نسبة عالية من مستخدمي الشبكة وخاصة الفاعلين منهم. والسؤال هنا : ما تأثير هذه التقنيات والمواقع على المنتديات ؟ نسعى في هذه المحاضرة إلى عرض مجموعة نماذج وإضاءات لتحسين المنتديات التقليدية ونقلها إلى مرحلة جديدة من ناحية : المفهوم ، طريقة العرض وتجربة المستخدم ، من خلال التكامل مع التقنيات الأخرى والاستفادة من بعض خصائصها. العرض التقديمي للمحاضرة : Forums 2.0 منتديات 2.0 تسجيل المحاضرة : الحزء الأول // الجزء الثاني // الجزء الثالث بالتوفيق

[ تكــنو نت ]

المتابع لموجة مواقع الويب 2 الكبيرة يجد أن هناك موقع جديد بدأ يشغل عناوين المواقع المهتمة بالتقنية سواء بتقنياته الجديدة أو بتنافس كبار مواقع الإنترنت على ضمه لشبكتها من المواقع .

الموقع القضية هو موقع تويتر ، موقع بدأ نشاطه في العام 2006 م وتقوم فكرة الموقع على تزويدك بأحوال أشخاص تتابعهم عن طريق صفحة واحدة أو عن طريق الرسائل القصيرة . إضافة إلى ذلك ، يتيح الموقع نشر حالتك وإتاحة متابعتها من قبل الآخرين . الموقع بدأ على نطاق الأشخاص ، فكان معظم مستخدميه أفراد يقومون بإضافة حالاتهم اليومية بما يجول في فكرهم على نحو : " صباح الخير " و " من جرب منكم مطعم فرايديز ؟ " وتحول في فترة قصيرة ليصبح أداة لمشاركة المعلومات والفوائد .

الوضع اختلف جدا مؤخرا ، حيث عمد كثير من أصحاب المواقع بإيجاد قناة خاصة بهم على تويتر وإتاحة متابعتها من قبل المهتمين بالموقع لإطلاعهم بالمستجدات والأخبار التي تهمهم.

أصبحت هذه ظاهرة منتشرة بين المواقع والمؤتمرات بل وحتى استخدمها بعض أعضاء هيئة التدريس في الجامعات للتواصل مع طلابهم - انظر تجربة د.هند الخليفة - هذا الانتشار وهذه السمعة التي اقترنت بمحافظة على الجودة بل وحتى بتطوير الخدمة وتحسينها جميعها أدت إلى أن تقوم كبريات الشركات بمغازلة تويتر والسعي بجدية إلى شراءها.

المثير في الأمر أن معركة الشراء حسب ما يتم تداوله بالأخبار تتمحور حول فيس بوك الشبكة الاجتماعية المعروفة وقوقل عملاقة الإنترنت .

قوقل حاولت في وقت مضى محاولة طرح خدمة منافسة لتويتر بشراء موقع منافس لتويتر Jaiku ولكنها لم تنجح في تسويقه ومنافسة تويتر به ، هذا يذكرنا تماما بما حصل معها في محاولتها لتدشين الشبكة الاجتماعية -  اوركوت -  التي لم تحقق النجاح العالمي الذي وصل له الفيس بوك .‎ ‎‏ ليست المسألة أن قوقل ليست قادرة على إنجاز نفس الخدمة ومحاكاتها ولكن المسألة هنا مسألة مبادرة ، أو بمعنى آخر ، من قام بالسيطرة أولاً ومن استطاع المحافظة على جودة الأداء وجذب أكبر قدر من المستخدمين .

مؤخرا قامت فيس بوك بإتاحة خدمة الربط بين مستخدميها الذين لديهم حسابات في تويتر لتحديث حالاتهم في الفيس بوك بناءا على تحديثهم لحالاتهم في تويتر، إلا أن هذا الربط لم يمنح الفيس بوك الأمان لأن تدخل في جولة من المزايدات مع منافستها قوقل لشراء تويتر. من ما سبق نستطيع أن نخرج ببعض الفوائد من هذه الجولة :

// يبدو أن الشركات والمواقع الرائدة في الويب 2 بدأت تطبق أخيرا مفهوم لا تعد اختراع العجلة ، فعوضا عن مجاراة المواقع بتقديم خدمات منافسة الأفضل لمستقبل الشركة أن تقوم بشراء المنافس أو من سيضيف انتصار للشركة في حالة شراءه .

// الخدمة المتميزة والقابلة للتطوير والاستمرار ستلفت أنظار كبيرات الشركات لها ، وستتحكم في وضع السعر الذي تريد من أجل بيع موقعها.

روابط :

الجولة الأولى ( قوقل وفيس بوك - الإعلانات ) تابع الفيس بوك على موقع تويتر ! اربط حساب تويتر الخاص بك بملفك الشخصي بالفيس بوك

[ تكــنو نت ]

تحولت شبكة الإنترنت في السنوات الأخيرة بفضل تقنيات الويب 2 ومبادئها إلى عالم تفاعلي بين المستخدمين وأصحاب المواقع .

ففي الوضع السابق كانت هناك مواقع إنترنت ومتصفحين ، العلاقة بينهم في معزل وإن كان ثمة اتصال فقد يكون عن طريق استخدام الطرق التقليدية مثل نموذج المراسلة والاقتراحات أو إضافة سجلات الزوار وغير ذلك . الأمر الآن تحوّل إلى إشراك " المستخدم " في كل شيء في الموقع نفسه . هذه التقنية ساهمت بشكل كبير في خلق فرص كثيرة وتقنيات تسهل لأصحاب المواقع التفاعل مع " المستخدمين " . الويب 2 ، أتت لنا بإضافات مثل :  المدونات ، المنتديات ، الويكي ، خلاصات المواقع RSS   ، الأجاكس وأنماط التنسيق المتعاقبة CSS  .  هي قائمة بمجملها على الإبداع والابتكار في إيجاد الحلول التي تعتمد في نهايتها على " المستخدم " . نستعرض في هذه الزاوية ، نماذج لمواقع عربية وعالمية تصنّف من ضمن مواقع الـ Web 2.0  بعضها معروف ومشهور والآخر قد يكون جديد وغير معروف .

صفحة بداية التصفح من  نت فايبز www.netvibes.com قد تمضي وقتا ً طويل في تصفح أكثر من موقع على شبكة الإنترنت وقد تعاني كذلك من ضياع وقتك في تصفح العديد من المواقع في أكثر من متصفح .  من هنا جاءت فكرة هذا الموقع الذي يقوم على جمع المواقع التي تزورها وإتاحة الحرية للمستخدم بإنشاء صفحة مخصصة له ، بحيث يضع فيها المواقع التي يزورها والخلاصات التي يتابعها بشكل رائع وسهل جدا ً . مثال متميز لاستخدام هذا الموقع ، هو صفحة المدوّن ( محمد الشهري ) على الرابط : http://www.netvibes.com/m7mmd

لـُقطة ! www.logta.com موقع "لقطة" يطرح  فكرة جديدة على شبكة الإنترنت التي من المؤمل أن تغير النمط التسويقي للمستهلك ليصبح في نهاية المطاف من فئة "المتسوقين الأذكياء". ويبث الموقع باللغتين العربية والإنجليزية ويغطي سوقي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بحيث يجد زوار الموقع تشكيلة واسعة من السلع بأفضل العروض الترويجية مما سيمكن المتسوقين اتخاذ القرارات السريعة والذكية قبل الذهاب إلى السواق. ويعتبر موقع "لقطة" أول موقع إليكتروني يتيح للمتسوقين معرفة أسعار السلع الترويجية بما فيها الأجهزة الإليكترونية والمواد الغذائية وعروض السفر والسياحة والعقارات والموضة والجمال والألبسة وغيرها. وعن طريق التسجيل ، يمكن لمستخدمي الموقع استقبال الرسائل التذكرية للمنتجات والخدمات التي يود شراؤها.

عين على موقع

السلام عليكم ، ستشهد المدينة الساحرة - لندن - في الفترة بين 29 أبريل - 1 مايو حدثا ً قد يكون الأكبر من نوعه في عالم الإنترنت . فعاليات مؤتمر ومعرض Internet World ستجمع عدد كبير من الشركات المتميزة التي اتخذت من الإنترنت بكافة فروعه مجال لعملها . بالإضافة إلى ذلك ، سيتواجد في هذه الفعالية مجموعة من المتحدثين المعروفية عالميا ً من جهات مختلفة من العالم لعرض آخر التقنيات واستعراض بعض قصص النجاح والتجارب التي مروا بها واطلّعوا عليها . //---- الحدَث سيصاحبه : - تعليم - حضور لشركة قوقل وتقديم ما يعرف بـ " جامعة قوقل " - معارض لشركات كبيرة ومواقع رائدة في شبكة الإنترنت تعرض آخر صيحات التقنيات المستخدمة حاليا ً سواء على شكل منتجات أو طريقة وتوجّه . //---- أبرز المواضيع المطروحة : Web 2.0 Analytics & Reporting Content Management Ecommerce & Payment Systems Email Marketing Hosting Connectivity & Managed Services Mobile New products Online Advertising and Affiliate Marketing Search Marketing Usability & Accessibility Raising Venture Capital Web Design and Build //---- ويسرّني أن أكون مراسلكم من هناك - بحول الله تعالى - وتغطية أبرز الأحداث ، كما أن الفرصة متاحة لجميع من يريد طرح تساؤل / توصية للحصول على أي معلومة من هناك أن يقدمها هنا لأحصل له عليها بحول الله . //----- لم أجد تواجدا ً عربيا ً في قائمة الشركات الراعية ولا المشاركة ، وأتمنى أن أجد شيء له علاقة بالإنترنت العربية هناك . موقع الحدث : http://www.internetworld.co.uk/ بالتوفيق ;)

InternetWorld