السلام عليكم ، حينما وصلت لأستراليا للدراسة ، وسكنت مع العائلة في أول 3 شهور ، لاحظت أن رب الأسرة حريص جداً على الأمور البيئية . فقد تمثّل ذلك بامتناعه عن استخدام : منظفات الصحون المركزّة ( يضع منظف الصحون في رشّاش مثل الذي يستخدم لدى الحلاقيّن ! ) . وكانت في المنزل سلتي مهملات ، لم أفهم وأعرف الفرق بينها إلا بعد مضي أكثر من أسبوع . سلة المهملات الأولى كانت مخصصة للمهملات التي يمكن إعادة تدويرها ( الاستفادة منها في إعادة التصنيع ) ، وأخرى سلة مهملات لكل مالا يندرج تحت التصنيف الأول . حسناً ، مصطلح " منتجات يعاد تصنيعها "  قد يبدو فضفاضا ً ! ، فكيف لنا معرفة ذلك ؟  والجواب يأتيك عندما تفتح سلة المهملات المخصصة للمنتجات التي يمكن إعادة تدويرها لتجد قائمة تفصّل لك المنتجات التي تندرج تحت تلك القائمة برسم بياني .

ملصق يوضح المنتجات التي يمكنك إيداعها في سلة المهملات الخاصة بإعادة التدوير

لكل منزل ، خصصت الحكومة في مدينتنا ، حاويتيني للمخلفات ، واحدة للمنتجات التي يمكن إعادة تدويرها وأخرى للتي لا يمكن ذلك ، تأخذ الشكل هذا :

سلة المهملات لولاية فكتوريا في أستراليا

هذه القمامات بلاستيكية لها عجلات ، يتم المرور وتفريغ مافيها مرة كل أسبوع ( لسلة المهملات ) ومرة كل أسبوعين ( لسلة المنتجات التي سيعاد تدويرها ) مهمتّك أنت كـ صاحب المنزل أن تقوم بدفع سلة المهملات في اليوم المخصص بجمع المهملات ووضعها بجوار المنزل ليتم تفريغها !  وهذه العملية تتم بطريقة أوتوماتيكية بدون أي تدخل بشري ( أو ما يعرف بالأتمتة )

البعض قد يرى أن الموضوع تافه ولا يعتّد به ، ولكن لو تأملنا سنجد أن هناك دروس مستفادة هنا ، أبرزها :

  • عملية التدوير ، إضافة إلى أنها رافد اقتصادي ممتاز ، إلا أنها مساهمة منّا في المحافظة على البيئة سليمة . المسؤول الأول عن عملية التدوير هو : رب المنزل وذلك عن طريق عزل مايمكن تدويره وما لا يمكن تدويره في سلاّت مهملات مختلفة .
  • طريقة جيّدة لتعويد الشعب على أن يكون أكثر نظاماً وأكثر مسوؤلية هي بإشراكهم فيها ! ، فتوزيع المسؤوليات سيعفينا من تدافع المسؤولية واتخاذ كل منا شماعات . رأينا أن مسؤولية رب المنزل هي عزل القمامة وإخراجها في اليوم المحدد ومسؤولية البلدية هي في تفريغها ، الكل مسؤول .

روابط ذات علاقة :

صفحة المهملات وإعادة التدوير في نيدلاندز

[ Live . Learn . Grow]