قبل أشهر ، كتبت في موقع عالم التقنية تدوينة حول موضوع الخصوصية على موقع الفيس بوك بعنوان : خصوصيتك تحت سيطرتك على الفيس بوك ، ونظراً لوجود الكثير من الاستفسارات ومحدودة المساحة ، جاءتني فكرة بأن أقدّم محاضرة حقيقة بالتعاون مع مركز التميّز لأمن المعلومات تتضمن شرحاً مفصلاً لموضوع الخصوصية بعنوان : خصوصيتك تحت سيطرتك ( في الشبكات الاجتماعية ) كانت المحاضرة تهدف إلى تناول النقاط التالية :
  • ماذا نقصد بالخصوصية ؟ وماذا نعني بالسيطرة عليها ؟
  • توضيح بعض المخاطر التي قد يواجهها المستخدم في تعامله مع الشبكات الاجتماعية
  • طريقة التحكم بخصوصية معلوماتك على مواقع الشبكات الاجتماعية المعروفة مثل / تويتر ، فيس بوك ، يوتيوب .. إلخ
  • استعراض أبرز الحلول وطرق الحماية والتحكم بالخصوصية على الشبكات الاجتماعية
وبحمد الله ، فقد تمت المحاضرة بحمد الله في يوم الإثنين 12 يوليو 2010 م ، بحضور ممتاز ولله الحمد .

ولمَن فاتته المحاضرة ، هنا تسجيل للمحاضرة ( ليس من أولها )

تحديث : لمن يريد تحميل العرض التقديمي الخاص بالمحاضرة ، يمكن تحميل العرض من هذا الرابط آمل أن تكون المحاضرة مفيدة وقدّمت قيمة مضافة لكم . بالتوفيق ،

[ تكــنو نت ]

فاجئني الفيس بوك قبل قليل بتغيير واجهة الصفحة الرئيسية وماهي إلا لحظات حتى خرج لي تنبيه في الصفحة الأولى يبيّن لي ماهي التغييرات التي أجريت في الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية لم تعمّم على جميع المستخدمين بعد - ولا أدري ماهي الآلية المتبعة في ذلك - ولكن هنا صورة لما تبدو عليه الصفحة الرئيسية : الفيس بوك لخصّت التغييرات في 3 نقاط أساسية :

أهم 3 عناصر في الواجهة الجديدة للفيس بوك

  • تم تجميع التنبيهات : للرسائل ، والإشعارات العامة ، والطلبات في مكان واحد بجوار شعار الموقع نقطة القوة : كانت في السابق مشتتة فشريط التنبيهات كان في أسفل اليمين ، والطلبات كان في أعلى اليمين ، والرسائل في أعلى اليسار . . جمعها بهذا الشكل في مكان واحد يتيح الوصول إليها بسهولة بحكم أنها أكثر الأماكن تردداً من قبل المستخدمين .
  • تم إضافة اختصارات للتطبيقات في الجانب الأيسر عوضاً عن أسفل المتصفح . نقطة القوة : في السابق كانت في الأسفل وكانت شبه منسيّة ، في الوضع الحالي وبرفعها وجعلها أسفل من الشعار ستكون ظاهرة وقابلة للاستخدام بشكل أكثر فاعلية .
  • تجميع الروابط الخاصة بإعدادات الخصوصية تحت تبويب واحد . نقطة القوة : اختصار في عناوين الروابط  وعددها ، فعوضاً عن تفرقة الوصلات الخاصة بالحساب والخصوصية وووإلخ ، تم تجميعها تحت وصلة : الحساب
بشكل عام ، نلاحظ أن التغيير كان الهدف منه تحسين قابلية الاستخدام للموقع فعوضاً عن تشتيت عين المتصفح في أكثر من " مكان " في المتصفح والتي يغلب زيارتها بكثرة ، تم تجميعها له في مكان أو جهة واحدة من المتصفح . علاوة على ذلك ، تم اختصار كثير من الروابط والوصلات في أعلى الموقع والاستعاضة عنها بأيقونات أو بتجميع للروابط تحت رابط عام جداً تندرج تحته تلك الروابط الفرعية . قد يأخذ المستخدمين بعض الوقت لتقبّل الشكل الجديد لواجهة الموقع والتعايش معه ، التغيير دائماً مطلوب ويكون أكثر طلباً إذا كان "للأفضل " . . للمزيد حول الموضوع ، يمكن مراجعة هذه الصفحة في موقع الفيس بوك والتي تشرح التغييرات التي تمّت بشكل مفصّل بالتوفيق ،

[ تكــنو نت ]

هل تمنيت في يوم من الأيام أن تسأل زميلك أو صديقك أو شخص ما سؤال محدد ولكنك لا تريد أن تكشف هويتك أو اسمك للسائل ؟ هذا بالضبط ما يقدمه موقع formspring.me لمستخدميه ، حيث يتيح لهم إنشاء حسابات ، تمكّن صاحب الحساب من تخصيص صندوق للأسئلة يتيح للعالم طرح الأسئلة عليه بشكل مجهول .  تصل الأسئلة بعد طرحها من العالم ، لصاحب الحساب ويكون مخيّر بين حذفها أو نشرها بعد الإجابة عنها . هذه باختصار هي فكرة الموقع الذي وصفته الكثير من المدونات والكتاب المتخصصين على شبكة الإنترنت بأنه " مسبّب للإدمان " ، ويرجع تميّز الموقع بشكل أساسي أنه يربط تلك الأسئلة ويتيح لك نشر إجاباتك بعد نشرها في حساباتك في مواقع الشبكات الاجتماعية مثل الفيس بوك وتويتر . القائمين على الموقع لم يتوقعوا الإقبال الكبير الذي سيواجهه الموقع من المستخدمين ، ظهر هذا في خروج الموقع عن الخدمة في مرات كثيرة وظهور بعض الأخطاء الناتجة عن الضغط الغير متوقّع على الموقع بعد تداوله في الشبكات الاجتماعية وعرض وجهات نظر المتخصصين عنه في مدونات معروفة مثل مدونة TechCrunch . أسباب نجاح الموقع من الممكن اختصارها في بُعدين : الأول ، أن الموقع استفاد من الشبكات الاجتماعية في تسويق محتوياته وجلب مستخدمين جدد ،  والبعد الثاني ، هو البُعد النفسي في شخصية المستخدم ، فعوضا ً عن أن يتحدث الشخص عن نفسه بشكل رتيب ، طريقة الأسئلة والأجوبة فيها متعة أكثر في العرض ، بالإضافة إلى وجود ديناميكية في محتويات تلك الصفحة . بعد ظهور ونجاح الموقع ، قامت بعض المواقع الشهيرة بمحاكاة الفكرة واستغلال قاعدة المشتركين الموجودين ، أبرز تلك المواقع كان موقع تمبلر Tumblr ، سنرى بعد فترة هل ستسحب تلك المواقع البساط من الموقع الرائد في تلك الفكرة أم سيبقى هو صاحب الإقبال الأكبر ؟ الموقع يُعد شكل من أشكال الشبكات الاجتماعية التي قامت بمجملها بإحداث ثورة في عالم الإنترنت وذلك بتحويل الإنترنت من عالم افتراضي منعزل تماما ً عن العالم الحقيقي ، إلى عالم – مكمّل – للعالم الحقيقي يساهم في إلغاء الحواجز بين الأشخاص والتعرف على الأشخاص وروابطهم الاجتماعية وشبكات صداقاتهم بشكل أكثر وضوح من ذي قبل. تجربتي الشخصية مع الموقع كانت فعلاً مفيدة لي في أكثر من اتجاه ، أبرزها :

  • الموقع أتاح لي التعرف على نفسي بشكل أكبر ، والتفكير في كثير من الأمور المهمة التي لم أكن ألتفت لها.
  • ساعدني الموقع في إعطاء الشخص المقابل تصوّر كامل عن طريقة تفكيري ونظرتي لكثير من الأمور ، بشكل غير رتيب وممل ، لم أنسَ قول أحد الأصدقاء : " بعد اطلاعي على الموقع أحسست بأني أعرفك منذ سنوات !  " .
  • أعطى الموقع فرصة لمن حولي بطرح ما يشاؤون من انتقادات بنّاءة استفدت منها بشكل كبير
  • وأخيراً ، كثير من الدروس والفوائد التقنية خرجت بها من تجربتي من هذا الموقع ذكرت بعضها في المقال أعلها
للبدء في استخدام الموقع يمكنك إنشاء حساب عن طريق الرابط ، ويمكن الوصول لصفحتي الشخصية على الموقع من هنا

[ تكــنو نت ]عين على موقع

لفت نظري أحد الأصدقاء ( منصور الوشمي ) إلى مقاله كتبتها إحدى الأخوات في جريدة الرياض في صفحة الرياض بعنوان : " الغارقون في ( وحل ) الفيس بوك !  " تجدونها على هذا الرابط عقبّت على الموضوع نفسه في موقع الصحيفة بما يلي :
مع احترامي الشديد للكاتبة الفاضلة وتفهمي أن ردها باعثه الغيرة والحرص إلا أنني أخالفها الرأي، ليس في - الحقائق - التي ساقتها في بعض المظاهر الموجودة في الفيس بوك. ولكن في مسألة النظرة واستخدام التقنية بمقارنة بسيطة مع " تقنية البلوتوث "، نجد أنه لا يوجد فرق ! فتقنية الشبكات الاجتماعية ومافيها من وسائل - جبارة - يجعلنا نعارض ترويج مثل هذه النظرات السلبية. في الجملة، الناس أعداء ما يجهلون وكذلك.. كل إضافة تقنية جديدة بالإمكان تطويعها واستخدامها استخداما ً حسنا ً بالتوفيق
لفتت نظري وجهات نظر بعض الإخوة المعلّقين هناك ، حيث لا تزال الفكرة القديمة عن تلك المواقع - والتي أرى أن المستخدمين العرب بدأوا يحسنون استخدامها - لا تزال تصاحبها نظرة سيئة وتحاول التركيز على كل ماهو سيء ولا أخلاقي ! أيا ً يكن ، طرحت الموضوع هنا لأرى ماهي نظرتكم تجاه تلك المواقع - واقعها ومستقبلها -  واستعراض تجاربكم معها . هل حقا ً الفيس بوك - وحل ؟   -

[ ثقافة ][ شيء في نفسي ]

// تأخر نشر المقال نتيجة - ازدحام - صفحة المجتمع في الصحيفة بمواضيع الموسم :D الكثير منا تعامل مع شبكة الإنترنت والكثير منا يدرك مدى نسبة زيادة مستخدمي هذه الشبكة يوما بعد يوم . الكثير كذلك يعتقد أن التقنية ساهمت بشكل أو بآخر في إبعاد الناس عن بعضهم البعض ، فتقلل الناس من الزيارات بل حتى تقلل بعضهم الاتصال عليك وتهنئتك وأصبح يكتفي بإرسال رسالة sms ‎‏ أو بطاقة معايدة تصل بريدك الالكتروني مع كل مناسبة . حسنا ؛ الثورة القادمة للشبكة تكمن في تقنية الشبكات الاجتماعية social networking ‎‏ ‏ والتي ستلعب الإنترنت دوراً عولميا مهما بجمع هؤلاء المتصفحين وإيجاد نقاط مشتركة بينهم وإعادة التواصل بينهم من جديد . هل لديك زميل تعرفت عليه في رحلة عمل ولا تذكر إلا مكان وظيفته ؟ هل تتمنى أن تملك قدرة البحث عن زملاءك في مقاعد الدراسة الثانوية أو الجامعية أو حتى زملاءك في العمل ؟ أين ذهبوا وأين هم الآن وكيف أتواصل معهم ! هذا هو الهاجس العام الآن ، وهذا ما تحاول كثير من الشبكات الاجتماعية المتوفرة على شبكة الإنترنت أن توجد له حلا ً يستفيد من انتشار الإنترنت وزيادة الإقبال عليه من قبل عامة الناس . هنا نستعرض أبرز الشبكات العالمية والمتخصصة في هذا المجال ؛ لا أخفيكم فقد وجدت كثير من زملائي عن طريق وضع معلوماتي الشخصية هناك وعن طريق البحث . facebook.com هذا الموقع الذي لا يتجاوز عمره 3 أعوام و الذي أنشأه طالب لم يتجاوز ال 23 ربيعا والبالغة عوائده قرابة ‏المليار دولار للعام 2006م ، يتيح لك إضافة معلومات كاملة عنك وإضافة أصدقاء وإنشاء مجموعات خاصة بك )) مجموعة للعائلة ، مجموعة لجامعتك .. (( بعد التسجيل يمكنك الدخول لملفك الشخصي ودعوة من هم في قائمتك البريدية ليقوموا بدورهم بالتسجيل وإضافة معلوماتهم . بعد ذلك يمكنك إضافة الأصدقاء عن طريق البحث بالاسم أو عن طريق ‏ البحث في المجموعات . يلعب الموقع بعد ذلك دورا هاما في تحسين التواصل معكم حيث يطلعك على جديد زملاءك عبر تنبيهات تظهر في لوحة التحكم الخاصة بك . على سبيل المثال : لو تزوج زميلك وأخبر عن هذا في ملفه الشخصي فسيتم تنبيهك لذلك ولو أضاف زميلك سؤالا" لك سيطلعك عليه . الموقع بفضل سياسة الإضافات التي أتاحاها مكن المطورين الهاوين بتطوير الموقع وإضفاء مزايا جديدة هامة فيه . فلو أنك مبرمج وتود أن تقدم خدمة جديد فكل ما عليك فعله هو الدخول للموقع والاستعانة بملف API‏ الموجود والبدء في برمجة إضافتك التي تريد . الموقع يحتوي على نسبة كبيرة من العرب والمسلمين وهو كغيره من الوسائل بالإمكان استعمالها في الخير وبالإمكان تسخيرها للشر . هناك مواقع أخرى شبيه بموقع facebook ‏ من ناحية طبيعة العمل لكنها تختلف في التفاصيل منها على سبيل المثال : www.linkedin.com – أكثر من 14 مليون مستخدم محترف يعملون في مجالات هي أكثر من 150 مجال يمكنك البحث فيها . www.myspace.com - تملكه قوقل الآن وشبيه بفكرة facebook . as7ab.maktoob.com – أصحاب مكتوب ، خدمة جديدة دشنها مكتوب لتكوين الصداقات حول العالم العربي // ملفي الشخصي في FaceBook

عين على موقع