واحدة من الأهداف التي وضعتها بعد اتخاذي قرار الابتعاث ، هو أن أجرّب بعض الأشياء الجديدة أو تلك التي لم أعتاد على فعلها :D . حققت بعض تلك الأشياء خلال السنتين التي قضيتها في أستراليا  فقمت مثلاً : ( بإلقاء محاضرة ، التجديف في البحر ، الانضمام لنادي رياضي ، تعلّم الفرنسية ، .. إلخ ) . في هذه التدوينة سأتحدث عن واحدة من تلك الأشياء " الجديدة " التي جربتها مؤخراً .

ركوب الدراجة الهوائية (السيكل) كانت هي التجربة الجديدة على القائمة . لفت نظري ولَع الاستراليين بقيادة الدراجات والتسويق لها بشكل مهول . في إحدى المرّات ، ذهبت لحلاقة شعري ، وبينما كنت أنتظر دوري عند الحلاق (العربي) كنت أستمع لأحد الزبائن الاستراليين يحدّث الحلاق عن تجربته في السعودية بأنها لم تكن جيدة وخاصة لزوجته ، التي حُرمَت من متعة ركوب دراجتها الهوائية عندما انتقلوا ، ولم تتحمل ذلك وعادت !  ( كنت أظن وقتها أنه يبالغ ) . بعدها بدأت ألحظ اهتمام الأستراليين فعلاً بهذه الهواية ووجود العديد من المهتمين والممارسين لها في معظم المدن . فعلى سبيل المثال ، هناك نادي في الجامعة مخصص لمحبي الدراجات الهوائية . ناهيكم عن الخطوط الخاصة بالدراجات في الشوارع العامة والمواقف المخصصة لها .

البعض يأخذها هواية ومتعة ، والبعض يراها (بديل) بيئي مناسب يحل مكان : السيارات !

في أستراليا ، يمكنك إدخال دراجتك الهوائية إلى القطار وستجد مواقف (بأصفاد) تم تخصيصها لمن يريدون استخدام دراجاتهم للوصول لمحطات القطار الأساسية ومن ثم استقلال القطار. تجربتي بدأت عندما عقدت العزم على شراء أحد تلك الدراجات . لم أكن أنوي شراء دراجة جديدة ، خشية أن لا تعجبني تلك الهواية فأتحسّر على المبلغ الطائل الذي سأنفقه على الدرّاجة ، فكان الخيار هو الحصول على دراجة مستعملة . لن تتعب كثيراً في الحصول على ضالتك ، فبعد بحث بسيط عبر موقع GumTree ، وجدت ضالّتي . دراجة مستعملة بالخوذة الخاصة بها والقفل بـ 60 دولار :D

شريت الدراجة وبدأت باستخدام الدراجة بشكل يومي في تنقلاتي من و إلى الجامعة . وجدت هذه الهواية ممتازة جداً ، لأنها عادت علي بفوائد منها :
  • اختصار وقت التنقل ( في السابق الذهاب إلى كليتنا مشياً يستغرق 30 دقيقة ، الآن 10-12 دقيقة )
  • رياضة بدنية جيدة ( بيتنا على طلعة :D ، لذلك هناك مجهود جيّد يُبذل ، المسافة التي أقطعها يومياً تصل إلى قرابة 2-3 كيلو )
  • تنظيم ( هناك قوانين يجب اتباعها وركوبك الدراجة يُكسبك احترام لتلك الأنظمة )
المضحك ، أنك إذا أردت استخدام الدرّاجة ليلاً ، فيجب عليك استخدام مصباح أمامي وخلفي ، وحينما لا تفعل ذلك فقد تحصل على غرامة تصل إلى 150 دولار أسترالي . تكاسلت في الذهاب لشراء مصباح وتركيبه على الدراجة ، وخطرت في بالي فكرة ! ، لماذا لا أقوم بالبحث في متجر أبل Apple Store عن تطبيق يقوم بهذه المهمّة ! وفعلاً وجدت قرابة الـ 6 تطبيقات تقوم هذه المهمة بفاعلية عالية وتتراوح تكلفتها ما بين 1.99 - 4.99 دولار أسترالي ! بشكل عام ، أستمتع بقيادة الدراجة ، وتذكرني بأيام الصبى ( تكفى يالشايب :p ) ، في المرحلة المتوسطة عندما كنت أستخدم الدراجة للذهاب إلى المسجد والبقالة ومحل الكمبيوتر :D

[ Live . Learn . Grow][ شخصي ]

5 شهور من عام 2010 م ، مرّت بسرعة . . أشياء كثيرة صارت + سويتها في هالفترة ، وأشياء كثرها وأكثر أبغى أخلصها في الفترة القادمة من هالسنة - إن شاء الله - . في سلسلة التدوينات هذي ( وبحكم إني مآخذ إجازة من كل شيء إلا دراستي والمدونة )  بـ أفض فض لنفسي ولكم . بتعرّض لبعض الأمور اللي كانت مآخذة معظم وقتي واهتمامي في الفترة اللي راحت . وخلصنا الترم (إلا شوي) الترم الثاني في الجامعة كان فعلاً مُنهِك . الجميل ، إننا درسنا مواضيع مختلفة - وأراها مهمة - .  مادة تسويق Integrated Marketing Communication ، مادة اقتصاد  Micro Economics ، وإدارة إجراءات العمل  Business Process Management وأخيرا ً بحث في أحد مواد التسويق.  الترم كان ملئ بالتجارب الجديدة والمشاريع المفيدة . جربّنا ندرس مواد بدون اختبارات ، وكانت تجربة جديدة بالنسبة لي لكنها متعبة. في منتدى طلاب وطالبات جامعة الملك سعود / قسم الدراسات العُليا ، طلبت مني الأخت / أفنان إجراء لقاء حول تجربتي في الدراسات العليا أجبت فيه على أكثر الأسئلة اللي أسأل عنها باستمرار ، بشكل مفصّل ، أترككم مع الموضوع :

نعم . . أنا مدمن (فيس بوك) أحب الفيس بوك (ومعجب فيه) ، وأستخدمه بكثرة . باختصار ، أنا مدمن فيس بوك . أسبوعياً ، كل ما يجيني التقرير الخاص بموقع " واكوبا Wakoopa " واللي يساعدك في إنك تعرف مقدار استخدامك للبرامج + المواقع ، يكون الفيس بوك من ضمن قائمة أكثر 3 أشياء أمضي وقتي فيها. أعترف إن استخدامي للفيس بوك زائد عن اللزوم أحياناً ، لكني أستمتع في تصفّح الموقع مثل ما يستمتع البعض في مشاهدة مباراة أو إنه يلعب بلوت ! . أمر آخر مهم ، في الغالب أستخدم الفيس بوك في (فترات الراحة) أو كـ (جرعة محفّزة) . فـ في الغالب ، إذا كنت أشتغل على شيء ثقيل دم (واجب/مشروع) وزهقت ، أقوم أفتح الفيس بوك وآخر لي لفّة لمدة 10-30 دقيقة . الأمر الآخر اللي يخليني أفتح الفيس بوك ، هو إذا شفت شيء أعجبني (رابط/فيديو/ صورة/ أو حتى اقتباس أو خاطرة) وحبيت إن أشاركها مع غيري فـ أتوجه للفيس بوك . أكثر شيء يستفزني نظرة كثير من الناس للفيس بوك بأنه الشر الأكبر والأعظم ، والمشكلة إنهم يكونون كُتاب في أماكن مرموقة أو حتى تكون تقارير من وكالات أنباء هدفها الإثارة . اللي يقهرني أكثر إن هالأشخاص ما يكونون فاهمين وش فكرة الفيس بوك ، ولا استخدموه بشكل "فعلي" عشان يحكمون عليه . كنت أفكّر أكتب "كتاب" عن الفيس بوك ، لكن الموضوع تأجل أو تغيّر مساره لأمر آخر (شيء أكثر عموميّة من الفيس بوك). الهدف من الكتابة هو تصحيح المفاهيم وتوضيح إن الفيس بوك أداة عظيمة ممكن استغلالها بشكل مفيد لأهدافك (مهما كانت) كتبت موضوع في عالم التقنية عن الخصوصية وطريقة التحكم في خصوصية ملفك في الفيس بوك - لأنها من أكثر المواضيع طرقاً -

فيه كومة مواضيع ثانية ، بتكلّم عنها في تدوينة جاية :D تصبحون على خير

[ شيء في نفسي ]

استيقظت صباح اليوم التالي مستعدا للذهاب إلى الجامعة لإتمام كل ماله علاقة بشأن مباشرتي للدراسة . لم أتعب كثيرا في طريقة الوصول للجامعة حيث ساعدني في ذلك google maps‏ بفعالية قصوى . يمكنك وباستخدام خرائط قوقل إدخال المكان المصدر والوجهة وسيرشدك إلى الطريق المناسب للوصول عن طريق النقل العام أو المشي حتى . انطلقت للجامعة وأبرز ماشدني فيها للوهلة الأولى هو أنها جامعة بلا أسوار ! ويبدو لي أن هذا الأمر رائج هنا على عكسنا تماما " .  أتت الجامعة مترامية الأطراف وكان أول مبنى صادفني هو مبنى الطلاب الأجانب ، دخلت المبنى فلم أجد أحدا عند الاستقبال !

أشارت لي إحدى الجالسات أن أقوم بقرع الجرس !  لم أفهم ما تقصده أشارت بيدها إلى جرس كان موجودا على منصة الاستقبال ، أمسكته بيدي وهززته ولم أبرح حتى أتت إلي موظفة تستقبلني من المكاتب الداخلية . شرحت لها وضعي ، وجهتني إلى معهد اللغة بعد أن زودتني بخارطة للحرم الجامعي قامت بتحديد أن يقع معهد اللغة فيها . انطلقت إلى معهد اللغة وبعد أن وصلت وشرحت لهم وضعي طلبوا مني أن آتي عند أول يوم دراسي ! المشكلة أن الهدف الأساسي من تقديمي لرحلتي قبل موعد الدراسة كان لأجل إنهاء الأمور الأساسية { الحساب البنكي ، الاستقرار في سكن ، ... إلخ } ولسوء الحظ فإن جميع تلك الأمور وغيرها من الإجراءات الرسمية تتطلب حصول الطالب على بطاقة تثبت بأنه طالب منتظم في الجامعة . وهذا  الذي لم يحدث في حالتي لأنني أخبرت بأني فقط أستطيع الحصول على البطاقة عند بدء الدراسة . تغير نمط نومي وطريقة أخذي الأمور فأصبحت أمضي في البيت معظم وقتي وأسهر بين مواقع الإنترنت والمدونات العربية . كما كانت فرصة سانحة لي لأن أشاهد مسلسلا يابانيا في غاية الروعة كانت أختي وضعته لي في القرص الصلب الذي اصطحبته معي . عنوان المسلسل كان : لتر من الدموع

 

 

 

أختي حصلت عليه عن طريق إحدى صديقاتها ، المسلسل مبني على قصة حقيقة لعائلة يابانية مكونة من 6 أفراد ، تصاب إحدى بناتهم بمرض غريب يفقدها كل شيء وتبقى الأسرة والفتاة في صراع مع المرض من جهة ومع المجتمع من جهة أخرى .    

الجميل في الموضوع ليس المسلسل فقط  . . بل هناك ماهو أجمل وهو الفريق الرائع الذي قام على ترجمة هذا المسلسل وإعادة إخراجه بطريقة احترافية بحق !

أتتمت مشاهدة المسلسل الواقعة حلقاته على 11 حلقة كل منها يبلغ مدته 45 دقيقة تقريبا في قرابة الخمسة أيام . في آخر حلقات المسلسل وجدت هذه الرسالة من طاقم عمل الفريق ، وأنقلها لكم كما هي :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن فريق Pirates Drama من منتديات MSOMS نعلن أنه في يوم الألابعاء تاريخ 13 / 5 / 1428 هـ الموافق 30 - 5 - 2007 م  تم إغلاق ملف هذه الدراما الرائعة والشيقة والتي لطالما ترددنا في إغلاقه . بدأ هذا الفريق المتواضع متمثلا ً في الأعضاء Creative , Q8tiya , Mr.Holmes , MoHaMaD وماهي إلا لحظات حتى انضم إليها فريق آخر متمثل في العضو kaitokid_f , k i b a  وتم هذا الاندماج تحت مسمى Pirates Drama   . .  ومن هنا بدأ مشوار رحلتنا مع هذه الدراما .  وحيث أننا في ذلك القطار البديع إذ قمنا بسرقة ذلك المنتج العملاق من وسط أسرة MSOMS أولا وهو العضو تروكي ليصح منتج الفريق الأول .. وها نحن الآن قمنا قمنا بسرقة شهم آخر من بين هذه الأسرة المبدعة العضو x.dreams.x ليصبح القائم بأعمال الفريق في المنتدى لنكمل مسيرتنا نحو ترجمة هذا المسلسل الرائع . مشاهدينا الكرام ، أعضاءنا الأعزاء من جميع دول العالم العربية والإسلامية لا نعلم ماذا نقول أمام هذا العمل البيسط ، ولكن من قلوبنا نتمنى أن يكون هذا الانتاج المتواضع قد حاز على إعجابكم واستحسانكم ، ومن هنا نقول لكم أنها لن تكون الأولى والأخيرة ، يمكننا اعتبارها بداية إبحارنا إلى عالم الدرامات والترجمة . وباسم الفريق نشكر من ساعد إما في الترجمة أو في الصبر على إصدار الحلقات ، حيث نعتذر لكم على تأخيرنا لإصدارها بانتظام ونرجوا منكم السماح . http://www.msoms-anime.net/
  بالتوفيق

[ Live . Learn . Grow]

بسم الله الرحم الرحيم ، أفارق في هذا اليوم  " الثلاثاء   1 / 7 / 2008 م  "   بلدي وأحبابي . . خرجت من المملكة العربية السعودية إلى " أستراليا "  لمواصلة دراستي الجامعية هناك . قالوا لنا قبل الذهاب في الندوات التي أعدتها الوزارة للطلاب المقبولين في برنامج الابتعاث أن الإنسان يمر بظروف عصيبة نوعا ً ما ، سيتجاوزها مع الوقت . كل ما يجب عليك فعله لتجاوز هذا الأمر هو أن تكون قد حددت أهدافا ً لرحلتك كيف تبقيك على ثبات إن أنت هممت بالرجوع أو حلّت بك أي ضائقة . من تلك اللحظة وحتى يومي هذا كنت أضع أهدافا ً لرحلتي . كي لا أتيه وأضيّع وقتي الذي سأندم على فقدانه في حال عودتي - مثلما ذهبت - لم يكن هدفي واحدا ً . .  فالهدف الواحد لن يمنعك من التراجع أو على الأقل إتاحة بدائل أخرى في وجهك . هي 3 أهداف أساسية استقيتها من شعار  التعليم في أستراليا Learn Live Grow حيث الهدف الأول برمز إلى التعلّم والحصول على درجة علمية من جامعات سبقتنا في التميز وفي المجال . والهدف الثاني يرمز إلى الاستفادة من نمط الحياة الغربية والاستفادة منه في تحسين بعض السلوكيات الخاطئة التي تربينا عليها في المجتمع واعتاد عليها . أما الهدف الأخير فهو محصّلة الأول والثاني  ، فعندما تحققها فستجد في نفسك وعقلك نموا ً سيفاجئك !

/

قبل الرحيل ، زرت موقعين اثنين وحصلت من كل واحد منهم على دليل إرشادي رائع يفيد الطالب في تعليمه ما يجب معرفة قبل الرحيل من بلده . طريقة السرد والأسلوب والإحاطة بالمواضيع كانت عجيبة ومفصّلة . هذان الملفان هما : Guide to studying and living in Australia Pre-Departure Guide  - UWA University / في هذا القسم من مدونتي سأضع كل ماله علاقة بالدراسة هنا ، مواضيع مختلفة أقسام قد تطرأ علي وأضعها بحول الله تعالى :) بالتوفيق ،

[ Live . Learn . Grow]