مع بداية دخول الإنترنت في السعودية ، كنت أضطر إلى الذهاب إلى مقهى الإنترنت في طرف الشارع والانتظار طويلاً في كرسي الانتظار حتى يحين دوري . وقتها ، اضطررت أيضاً للسفر إلى - عنيزة - لاستخراج بطاقة هوية ، لأن دخول الإنترنت في المقهى يشترط له إبراز الهوية والتوقيع على تعهد بحسن الاستخدام .

تعددت وسائل الاتصال بالإنترنت ،وتبقى الإنترنت واحدة

بعدها بدأت شركات مثل : أثير ، بطرح بطاقات مسبقة الدفع للاتصال بالإنترنت عن طريق الهاتف من المنزل . كانت أشبه ما يكون بالحلم الذي تحقق لدى الكثيرين . المشكلة العويصة التي كانت تنغص الاستمتاع بالإنترنت حينها ، هي الاضطرار إلى استخدام الإنترنت في أوقات لا يستخدم فيها أهل المنزل الهاتف ( لأن الخط سيكون مشغول عند استخدامك ) أو أن تقوم بتخصيص خط هاتف مستقل للإنترنت للتصفح بدون أن تُضطَر لأن تدخل في عراك مع أمك أو أبوك .

[ تكــنو نت ]