الحمد لله ، اليوم أنهيت آخر اختبارات الفصل الدراسي الثاني ، وبعد يومين سأتجه لقضاء إجازتي الصيفية في السعودية :D - لأول مرة في حياتي أقضي إجازة الصيف في السعودية :p - . هذه ليست المرة الأولى التي أعود فيها أثناء مرحلة الدراسة ، ففي خلال السنتين الماضية عدت مرتين للمملكة لتقضية الإجازة ( سواء إجازة رأس السنة أو إجازة أخرى ) . هناك عامل مشترك في تلك الإجازات التي قضيتها ، إجازات غير منظمة بشكل جيد . أعني بالتنظيم ، هو غياب الروتين اليومي + عشوائية في القرارات :D . صحيح أني ولله الحمد التقيت بكثير من الإخوة وتعرفت على كثير من الناس ، لكني لم أنجز ما كنت أريده إنجازه أولاً ، ولا يزال هناك كثير من الأصحاب وقبل ذلك الأهل يعتبون أني لم أعطيهم الوقت الكافي وما يريدونه. في هذه المرة ، سأجرب شيء مختلف . سأحاول أن تكون لقاءاتي بالناس أكثر فاعلية ، علاوة على أني أريد فعلاً أن أقوم بعملية موازنة بين حياتي الشخصية وحياتي الاجتماعية ، وإنجاز كثير من المهام التي وضعتها على قائمة الأعمال . لأجل ذلك ، أرجو من الإخوة الكرام مساعدتي في الوصول لهذا الهدف ، بتعبئة الاستمارة التالية وكعرفان على ما قدمته ، قهوتك ستكون على حسابي :D

[ Live . Learn . Grow][ شخصي ]

  هذا الحرف العجيب الذي نستخدمه عند وصف الطرق للناس فنقول دائما - يو تيرن - أو كما عند أهل الشرقية - فوق تحت - ، سأستعرضه هنا ليس لذاته وإنما كعادتنا مع هذا الحرف ! سنخذ منه وسيلة توضيحة لتدفق أو مسار معين . الكلام نقلته بتصرف من دليل ما قبل القدوم المعد من قبل مركز المعلومات في جامعة غرب أستراليا ، والذي سبق وأن أشرت إليه في هذه التدوينة . إذا ما قصة ال U وما علاقتها بالغربة ؟ إليك التفصيل : يرى كثير من علماء النفس والمختصين أن الإنسان بعد هجرته يمر بدورة ال U الموضحة في الشكل التالي :

ففي بداية الأمر يكون منبهر بما حوله من حضارة وأمور قد يفقدها أو تغيرت طريقتها عن ماهو عليه الحال في بلاده فيستأنس بهذا ويمضي فترة في اكتشاف ذلك . بعد ذلك يبدأ بالشعور بالوحدة والحنين للوطن وللأمور التي اعتاد على فعلها في دياره . ثم يتقهقر أكثر ويصل إلى قاع ال U حيث يشعر بالضيق والتفكير بشدة في العودة للديار من جديد وغيرها من الأفكار بعد فترة من الزمن يتحسن الحال بعد أن يكون الشخص صداقات ويصبح منشغل تماما بالأمور التي جاء لأجلها . ثم يتحسن الحال بعد أن يكون هذا الشخص مجموعة من الصداقات ويعتاد على نمط الحياة فيعيش حياة طبيعية تمكنه من إتمام ماجاء لأجله وربما - أكثر من ذلك - كالعمل بعد التخرج أو الحصول على الجنسية . الآن وبعد أن استعرضنا هذا التغير ودورة الحياة تلك بقي علينا أن نشير إلى بعض النقاط - دون أن نلبس أنفسنا لباس الرجل العجوز الحكيم - // افهم ما تمر فيه وتقبله . أمور كثيرة في الحياة ليس علاجها أن نشغل بها فكرنا أو نضغط على أنفسنا وأعصابنا بسببها وإنما العلاج لها هو إعطاءها حقها من الوقت . // لا تتخذ قرارات استراتيجية - تؤثر في حياتك العملية - حتى تستقر وتصل لقمة ال U‏ الثانية . هل أعود أم لا ؟ هل أغير المدينة / الدولة ؟ ... إلخ لا ينبغي أن تبت فيها حتى تستقر وتكمل دورتك. // هناك وسائل - مساعدة - ستفيدك في تخطي هذه المرحلة أو الاستفادة منها ، فعلى سبيل المثال يجدر بك : -- كتابة أهدافك المطلوبة لرحلتك . -- تحاول استيعاب التخصص الذي اخترته والإلمام بالمعلومات الأساسية فيه . -- الإنخراط في عمل سواء عمل خاص بك أو الانضمام لشركة بعد أن تتحقق من أحقيتك من ذلك . هل لاحظتم أن U ‎‏ تعني أنت ! بالتوفيق ،

[ Live . Learn . Grow]