واحدة من الأهداف التي وضعتها بعد اتخاذي قرار الابتعاث ، هو أن أجرّب بعض الأشياء الجديدة أو تلك التي لم أعتاد على فعلها :D . حققت بعض تلك الأشياء خلال السنتين التي قضيتها في أستراليا  فقمت مثلاً : ( بإلقاء محاضرة ، التجديف في البحر ، الانضمام لنادي رياضي ، تعلّم الفرنسية ، .. إلخ ) . في هذه التدوينة سأتحدث عن واحدة من تلك الأشياء " الجديدة " التي جربتها مؤخراً .

ركوب الدراجة الهوائية (السيكل) كانت هي التجربة الجديدة على القائمة . لفت نظري ولَع الاستراليين بقيادة الدراجات والتسويق لها بشكل مهول . في إحدى المرّات ، ذهبت لحلاقة شعري ، وبينما كنت أنتظر دوري عند الحلاق (العربي) كنت أستمع لأحد الزبائن الاستراليين يحدّث الحلاق عن تجربته في السعودية بأنها لم تكن جيدة وخاصة لزوجته ، التي حُرمَت من متعة ركوب دراجتها الهوائية عندما انتقلوا ، ولم تتحمل ذلك وعادت !  ( كنت أظن وقتها أنه يبالغ ) . بعدها بدأت ألحظ اهتمام الأستراليين فعلاً بهذه الهواية ووجود العديد من المهتمين والممارسين لها في معظم المدن . فعلى سبيل المثال ، هناك نادي في الجامعة مخصص لمحبي الدراجات الهوائية . ناهيكم عن الخطوط الخاصة بالدراجات في الشوارع العامة والمواقف المخصصة لها .

البعض يأخذها هواية ومتعة ، والبعض يراها (بديل) بيئي مناسب يحل مكان : السيارات !

في أستراليا ، يمكنك إدخال دراجتك الهوائية إلى القطار وستجد مواقف (بأصفاد) تم تخصيصها لمن يريدون استخدام دراجاتهم للوصول لمحطات القطار الأساسية ومن ثم استقلال القطار. تجربتي بدأت عندما عقدت العزم على شراء أحد تلك الدراجات . لم أكن أنوي شراء دراجة جديدة ، خشية أن لا تعجبني تلك الهواية فأتحسّر على المبلغ الطائل الذي سأنفقه على الدرّاجة ، فكان الخيار هو الحصول على دراجة مستعملة . لن تتعب كثيراً في الحصول على ضالتك ، فبعد بحث بسيط عبر موقع GumTree ، وجدت ضالّتي . دراجة مستعملة بالخوذة الخاصة بها والقفل بـ 60 دولار :D

شريت الدراجة وبدأت باستخدام الدراجة بشكل يومي في تنقلاتي من و إلى الجامعة . وجدت هذه الهواية ممتازة جداً ، لأنها عادت علي بفوائد منها :
  • اختصار وقت التنقل ( في السابق الذهاب إلى كليتنا مشياً يستغرق 30 دقيقة ، الآن 10-12 دقيقة )
  • رياضة بدنية جيدة ( بيتنا على طلعة :D ، لذلك هناك مجهود جيّد يُبذل ، المسافة التي أقطعها يومياً تصل إلى قرابة 2-3 كيلو )
  • تنظيم ( هناك قوانين يجب اتباعها وركوبك الدراجة يُكسبك احترام لتلك الأنظمة )
المضحك ، أنك إذا أردت استخدام الدرّاجة ليلاً ، فيجب عليك استخدام مصباح أمامي وخلفي ، وحينما لا تفعل ذلك فقد تحصل على غرامة تصل إلى 150 دولار أسترالي . تكاسلت في الذهاب لشراء مصباح وتركيبه على الدراجة ، وخطرت في بالي فكرة ! ، لماذا لا أقوم بالبحث في متجر أبل Apple Store عن تطبيق يقوم بهذه المهمّة ! وفعلاً وجدت قرابة الـ 6 تطبيقات تقوم هذه المهمة بفاعلية عالية وتتراوح تكلفتها ما بين 1.99 - 4.99 دولار أسترالي ! بشكل عام ، أستمتع بقيادة الدراجة ، وتذكرني بأيام الصبى ( تكفى يالشايب :p ) ، في المرحلة المتوسطة عندما كنت أستخدم الدراجة للذهاب إلى المسجد والبقالة ومحل الكمبيوتر :D

[ Live . Learn . Grow][ شخصي ]

هذه التدوينة عبارة عن رد لي في منتدى " مبتعث "  لموضوع بعنوان " ادخل وسجل تجربتك مع العائلة الأسترالية " . لأني دائما ً أُسأل هذا السؤال ، وددت نقل الرد هنا للفائدة .

سكنت مع عائلة أول 3 شهور لي في بيرث . رجال شايب ، وظيفته الحالية مستشار روحي ! ( ما عرفت إلا بعدين ) نسّقت السكن مع العائلة عن طريق مكتب : Talk about Tourist التكلفة الأسبوعية : 350 دولار / شاملة الأكل ( أعتقد إنها غالية ) // الوصول // أول ما جيت ، دخلت عليهم وهم يتعشون ، وراني الغرفة ونزلت عفشي وجلست أرتب الغرفة . الغرفة عبارة عن سرير نفرين ، وطاولة ومعلاق للملابس غريب عجيب . هذي صور لها :
وقت وصولي كان في البيت طالبة برازيلية وطالب فرنسي والمليح أبو العائلة . بعد ما خلص عشاء داربي على البيت ووراني دورة المياه والمروش وشرح لي كيف تشتغل الغسالة وعرّفني على الموجودين . سألته بكل تناحة : وش القواعد اللي لازم ألتزم فيها إذا سكنت هنا ؟ ناظرني وقال : مافيه قواعد ولا ما يحزنون ، بعطيك بكره مفتاح . كنت وقتها أتكلم إنقليزي كويس وانبسط علي وقمنا نسولف عن الجامعة . قلت له بكره أبي أروح الجامعة ، وأعرف طريقة استخدام المواصلات العامة . طلّع دفتر يوميّاته وقالي بكره عندي موعد خلها يوم ثاني . بحثت عن الجامعة وموقعها وكيف أوصلها بالإنترنت ورحت من بكره // مواقف //
  • في نهاية كل أسبوع كنا على موعد مع أصوات مجاورة ، لأنه يوم السبت يوم مسموح لك فيه إنك تجيب شخص ينام معك " وأنواع المعاناة " .
  • صاحب البيت / الأب - زوجته ليست معه - : يقول عملت في كل شيء تقريبا ً ، عملت جزار ومغني ، وأخصائي أعشاب طبيعية وطباخ . شككت في الأمر في البداية ، حتى تبيّن لي لاحقا ً صحة كلامه .
  • أصبت يوما ً بأنفلونزا ، وعندما حضرنا على العشاء ورآني - باول - قال ، عندي علاج لك . راح وجاب لي زي الصلصة الحجارة - يقول هذي خلطة سريّة من الأعشاب - لكنها حارة . بحطها لك في الرز وبتقوم بكره زي الحصان . وفعلا ً من بكره خشمي وقّف وحسيت بتحسّن كبير .
  • ضاع في يوم من الأيام الـ Ipod حق البرازيلية ولكنها وجدته ( كيف ؟ )
  • كنا مجتمعين في يوم من الأيام على مائدة العشاء ، وما تسمع إلا صوت طقطقة الملاعق والشوك بالصحون وبس ، ووسط هذا كله : تسمع أبو مُلا - مؤذن الحرم - يأذن هههههههه . كانت ساعة الفجر وكان وقت صلاة العشاء وكنت رافع الصوت على الأخير . الجميع قام بتلفت رحت سكرتها وجيت . ولقيتها فرصة نقولهم وش السالفة وتشعب الحديث ووصلنا كالعادة لـ الزواج من أربع ، وليه حنا يالمسلمين ما نآكل لحم خنزير
  • أب العائلة كان متكّتم جدا ً بشأن حياته الخاصة ، ولكن مع العديد من الأسئلة العفوية والمعلومات التي تظهر فجأة . اكتشفت لاحقا ً أنه يؤمن بديانه غريبة " يعبدون النور " ، وأن الجلسات التي يقيمها في غرفته هي جلسات روحيّة ( يعني كأنه شيخ يقرأ قرآن على مرضى ) . هذا الرجل ، أصيب بمرض الأنيميا ، وكان قبل إصابته بالمرض باحث في مجال الأعشاب وسبق وأن أعطى كثير من المحاضرات في هذا المجال .
  • البرازيلية سكنت مع العائلة 8 شهور ، والفرنسي كان مقيم عنده لمدة 11 ، حتى أن أب العائلة اضطر لحضور زواج قريبة له في مدينة أخرى وترك لنا مفاتيح البيت ومبلغ من المال ولمدة أسبوع !
  • أبو العائلة قالها وبكل صراحة : أنا أقوم بتسكين الطلبة هنا ليدفعوا آجار المنزل .
  • مرة من المرّات وعند خروجي من المنزل صادفني هذا المنظر ، ولن أتكلم عنه ولكن سأدع الصورة تتحدث :
// دروس مستفادة //
  • قبل التورط بعقد سنوي / نصف سنوي أو حتى قبل الحجز في فندق - لفترة لا تعلم ماهي - يفضّل أن تسكن مع عائلة لتتعرف على المكان والمنطقة جيدا ً ، لتتمكن لاحقا ً من الاستقلال للمكان المناسب لك.
  • كان أب العائلة - سبب بعد الله - في حصولي على السكن . بعد أن قدمنا على أكثر من 4 شقق وتم رفضنا ، استأذنته بأن أضع اسمه في قائمة المراجع . وفعلا ً ، اتصلت به مسؤولة مكتب العقار ، وسألته عن مجموعة من الأسئلة ولولا أنه قام بتزكيتي ما حصلت على الشقة الخاصة التي أنا فيها .
  • العائلة التي كنت أسكن معها ، جلس فيها طالب سعودي قبلي ولم يستطع الجلوس لأكثر من أسابيع معدودة . الناس تختلف ، وكل شيء له مميزات وسلبيات . وأنت وحدك تستطيع تحويل تلك السلبيات إلى إيجابيات بنظرتك وتعاطيك معها .
  • كُن أنت المبادر : لا تنتظر من أحد أن يبدأ معك حديث أو نقاش . اسأل أنت أسئلة عامة : كيف كان يومك ؟ . . الإخوة الذين يعتقدون أن في سؤال العائلة لهم أسئلة نحو : كيف كان يومك ؟ أين ذهبت .. إلخ اختراق للخصوصية . . أقول لهم أنكم نظرتوا للموضوع من جانب سلبي ، قد تكون تلك الأسئلة بداية لنقاش طويل يمتد لساعات .

[ Live . Learn . Grow]

السلام عليكم ، إلى وقت قريب . . لم أعلم ماهو المسموح إدخاله إلى الأراضي الأسترالية من أمتعة وماهو الممنوع . وكيف يقوم فريق الجمارك بالفحص . . ماهي الأسس وعلى ماذا يتعمدون ؟ كنت أتساءل لماذا لا يخطرونا بذلك قبل أن يُتلفوا بضاعتنا أو يخضعونها لتفتيش . . المعروف أن أستراليا تشدد جدا ً على ما يرد إليها من بضائع أو منتجات سواء للاستعمال الشخصي أو للاستعمال التجاري . وجدت هذه المطوية ( الثمينة ) ، أثناء وصولي للمطار وظننت أن من المناسب مشاركتكم بها هنا

[ Live . Learn . Grow]

تقوم الحكومة الأسترالية بصرف مبلغ 5آلاف دولار أسترالي ينزل مباشرة في حساب الأم عن كل مولود تنجبه الأم ، وتتمثل هذه الإعانة كمساعدة من الدول لتحفيز زيادة النسل في دولة أستراليا التي بدأت في السنوات الأخيرة ومع التوسع في التجارة والسياحة والتنقيب بحثا عن الذهب والمعادن في بعض المناطق منها باللجوء لسياسة إعطاء الجنسيات للوافدين وتقديم سبل العيش الكريم لهم . وعلى العكس تماما ، فالحكومة الصينية تفرض غرامات على الأسر التي تنجب أكثر من طفلين ولذلك تلجأ الكثير من الأمهات الصينيات للهجرة إلى بلاد مجاورة مثل هونج كونج للوضع هناك ! في حديثنا مع إحدى المواطنات الاستراليات - وهي التي أخبرتنا عن هذه المنحة من الدولة - ذكرت بأنها مع هذه المنحة ولكنها ضد أن تودع على شكل مبلغ مقطوع في حساب  الأم  ، نظرا لأن كثير من الأمهات يسئن استخدام المال ولا يجيدون تصريفه ، بعضهن قد تنفقه على المسكرات وأمور ليس لها علاقة بالمولود . وترى أنه من الأفضل لو تم صرف المبلغ على شكل كوبونات شراء لمستلزمات الطفل حتى سن معينة . المملكة بحاجة إلى شيء قريب كهذا ولكن يجب أخذ قيمة المبلغ بعين الاعتبار وطريقة صرفه بحيث لا يدفع كثير من الأسر للاتجار بأبنائهم . هل تتوقعون أن يطبّق قانون شبيه في المملكة خاصة مع ارتفاع الأسعار ؟  

[ Live . Learn . Grow]

  هذا الحرف العجيب الذي نستخدمه عند وصف الطرق للناس فنقول دائما - يو تيرن - أو كما عند أهل الشرقية - فوق تحت - ، سأستعرضه هنا ليس لذاته وإنما كعادتنا مع هذا الحرف ! سنخذ منه وسيلة توضيحة لتدفق أو مسار معين . الكلام نقلته بتصرف من دليل ما قبل القدوم المعد من قبل مركز المعلومات في جامعة غرب أستراليا ، والذي سبق وأن أشرت إليه في هذه التدوينة . إذا ما قصة ال U وما علاقتها بالغربة ؟ إليك التفصيل : يرى كثير من علماء النفس والمختصين أن الإنسان بعد هجرته يمر بدورة ال U الموضحة في الشكل التالي :

ففي بداية الأمر يكون منبهر بما حوله من حضارة وأمور قد يفقدها أو تغيرت طريقتها عن ماهو عليه الحال في بلاده فيستأنس بهذا ويمضي فترة في اكتشاف ذلك . بعد ذلك يبدأ بالشعور بالوحدة والحنين للوطن وللأمور التي اعتاد على فعلها في دياره . ثم يتقهقر أكثر ويصل إلى قاع ال U حيث يشعر بالضيق والتفكير بشدة في العودة للديار من جديد وغيرها من الأفكار بعد فترة من الزمن يتحسن الحال بعد أن يكون الشخص صداقات ويصبح منشغل تماما بالأمور التي جاء لأجلها . ثم يتحسن الحال بعد أن يكون هذا الشخص مجموعة من الصداقات ويعتاد على نمط الحياة فيعيش حياة طبيعية تمكنه من إتمام ماجاء لأجله وربما - أكثر من ذلك - كالعمل بعد التخرج أو الحصول على الجنسية . الآن وبعد أن استعرضنا هذا التغير ودورة الحياة تلك بقي علينا أن نشير إلى بعض النقاط - دون أن نلبس أنفسنا لباس الرجل العجوز الحكيم - // افهم ما تمر فيه وتقبله . أمور كثيرة في الحياة ليس علاجها أن نشغل بها فكرنا أو نضغط على أنفسنا وأعصابنا بسببها وإنما العلاج لها هو إعطاءها حقها من الوقت . // لا تتخذ قرارات استراتيجية - تؤثر في حياتك العملية - حتى تستقر وتصل لقمة ال U‏ الثانية . هل أعود أم لا ؟ هل أغير المدينة / الدولة ؟ ... إلخ لا ينبغي أن تبت فيها حتى تستقر وتكمل دورتك. // هناك وسائل - مساعدة - ستفيدك في تخطي هذه المرحلة أو الاستفادة منها ، فعلى سبيل المثال يجدر بك : -- كتابة أهدافك المطلوبة لرحلتك . -- تحاول استيعاب التخصص الذي اخترته والإلمام بالمعلومات الأساسية فيه . -- الإنخراط في عمل سواء عمل خاص بك أو الانضمام لشركة بعد أن تتحقق من أحقيتك من ذلك . هل لاحظتم أن U ‎‏ تعني أنت ! بالتوفيق ،

[ Live . Learn . Grow]

المتعة لا تكون كذلك حتى تشاركها أحد ما ! أرى هذا الأمر تماما مايحدث لي هنا فكل شيء حولي جميل . . إلا أن المتعة لا تتحقق كونك وحيدا ! وصلت البارحة . . بعد رحلة طويلة وشاقة دامت 15 ساعة مع التوقفات . نمت في معظمها ولكن طريقة نومي كانت عجيبة غريبة ! فتارة أفرد طاولة الطعام وتاره أخرى أحوط رأسي بيدي ! تململت كثيرا حتى أن النفسية السيئة لم تدعني يومها أن أستمتع بالمميزات الرائعة التي كانت تتيحها الخطوط الإماراتية فقد وفروا عددا هائلا من المواد المسموعة والمشاهدة لم أتح لنفسي إلا فرصة مشاهدة واحدة منها فيلم P.S. I love you كانت الطائرة إلى جانب كل ذلك تتيح مقابس الكهرباء لشحن الأجهزة المحمولة وخدمة الإنترنت طوال الرحلة بسعر زهيد ! لم أكن يومها بمزاج تصفح الإنترنت أو فتح جهازي المحمول والعمل على أي من الملفات التي كنت أقرأها .

وصلت إلى مطار بيرث أخيرا ، الإجراءات كانت عادية وبسيطة . تخطيت التفتيش إلى مكان الاستقبال والذي كنت أفترض أن يأتي أحد ما ليستقبلني ، ولكن هذا لم يحصل ! اتصلت على المسؤولة وقالت أني لم أطلب ذلك ولكني أكدت لها أني دفعت ذلك المبلغ الخاص بالاستقبال في المطار ، وجهتني بأن لا أقلق الآن وأن أقوم بالركوب مع تاكسي يوصلني إلى العائلة التي سأسكن معها . ركبت مع التاكسي ، وكانت فيه سحنة عربية . أعجبني جدا تصرفه بعد ما أطلعته على العنوان حيث توقف جانبا وأخرج خارطة وحدد فيها منزل العائلة . بعدها انطلقنا وكانت هذه أولى التجارب لي في اللغة ، بادرني السؤال : من أين ؟ فجاوبت من السعودية . بعدها انطلقنا في حوار طويل حتى بادرته بسؤال : ما رأيك ببيرث ؟ فقال : this is heaven  - أنت َ في الجنة الآن ! وبدأ بعدها يعلل لي ويذكر لي الأسباب ، فكان مما ذكر أنه إيراني الأصلي أمضى 30 سنة من عمرة مابين بريطانيا وأستراليا حتى استقر به المقام في بيرث التي أقام فيها ما يزيد عن 18 سنة . قال لي أني أحسنت الاختيار حيث أن هذه مدينة ممتازة في التعليم وامتدح كذلك الجامعة وذكر لي أن مبناها جميل مطل على بحيرة رائعة . وصلنا للمنزل حسب العنوان ووجدت رب الأسرة في الانتظار ، أعانني في حمل حقائبي بعد الوصول أدخلني إلى الغرفة ، كانت عبارة عن سرير بجواره خزنة بأدراج إلى جوارها مكتب وعلاقة ملابس مكشوفة . أخذني في جولة حول المنزل الذي كان يتألف من 4 غرف وصالة ودورة مياه ومروش . لست بحاجة هنا للإشارة بأن دورة المياه والمروش مشتركة . كان في السكن عند قدومي شاب وفتاة يقطنون مع نفس العائلة التي سأسكن عندها ، يبدو أنهم أمضوا وقتا طويلا قبل أن آتي . الشاب كان من فرنسا والفتاة كانت من البرازيل ، عادة ما يأتي الأجانب إلى أستراليا وخاصة الشرق آسيويين لقربها ولرخص مستوى المعيشة فيها مقارنة بدول أخرى مثل كندا . ذهبت في نوم طويل فغدا سأذهب إلى الجامعة لأقدم أوراقي استعدادا لبدء الدراسة :)

[ Live . Learn . Grow]

بسم الله الرحم الرحيم ، أفارق في هذا اليوم  " الثلاثاء   1 / 7 / 2008 م  "   بلدي وأحبابي . . خرجت من المملكة العربية السعودية إلى " أستراليا "  لمواصلة دراستي الجامعية هناك . قالوا لنا قبل الذهاب في الندوات التي أعدتها الوزارة للطلاب المقبولين في برنامج الابتعاث أن الإنسان يمر بظروف عصيبة نوعا ً ما ، سيتجاوزها مع الوقت . كل ما يجب عليك فعله لتجاوز هذا الأمر هو أن تكون قد حددت أهدافا ً لرحلتك كيف تبقيك على ثبات إن أنت هممت بالرجوع أو حلّت بك أي ضائقة . من تلك اللحظة وحتى يومي هذا كنت أضع أهدافا ً لرحلتي . كي لا أتيه وأضيّع وقتي الذي سأندم على فقدانه في حال عودتي - مثلما ذهبت - لم يكن هدفي واحدا ً . .  فالهدف الواحد لن يمنعك من التراجع أو على الأقل إتاحة بدائل أخرى في وجهك . هي 3 أهداف أساسية استقيتها من شعار  التعليم في أستراليا Learn Live Grow حيث الهدف الأول برمز إلى التعلّم والحصول على درجة علمية من جامعات سبقتنا في التميز وفي المجال . والهدف الثاني يرمز إلى الاستفادة من نمط الحياة الغربية والاستفادة منه في تحسين بعض السلوكيات الخاطئة التي تربينا عليها في المجتمع واعتاد عليها . أما الهدف الأخير فهو محصّلة الأول والثاني  ، فعندما تحققها فستجد في نفسك وعقلك نموا ً سيفاجئك !

/

قبل الرحيل ، زرت موقعين اثنين وحصلت من كل واحد منهم على دليل إرشادي رائع يفيد الطالب في تعليمه ما يجب معرفة قبل الرحيل من بلده . طريقة السرد والأسلوب والإحاطة بالمواضيع كانت عجيبة ومفصّلة . هذان الملفان هما : Guide to studying and living in Australia Pre-Departure Guide  - UWA University / في هذا القسم من مدونتي سأضع كل ماله علاقة بالدراسة هنا ، مواضيع مختلفة أقسام قد تطرأ علي وأضعها بحول الله تعالى :) بالتوفيق ،

[ Live . Learn . Grow]

الطالب المبتعث والإنترنت تشهد الأيام الحالية فعاليات ملتقيات أقامتها وزارة التعليم العالي للطلاب السعوديين المبتعثين خارج البلاد، بهدف توعيتهم بالأنظمة والقوانين الخاصة بالوزارة، وكذلك الأمور المعينة لهم في تصريف شؤونهم الحياتية في البلد الذي ينون الذهاب إليه. ما نريد تسليط الضوء عليه، هو إرشاد الطالب المبتعث إلى مهارات ضرورية ستفيده في دراسته في الخارج، ووضع مجموعة من المواقع المعينة له في غربته. يفترض أن يستطيع الطالب المبتعث التعامل مع شبكة الإنترنت والكمبيوتر بشكل جيد ، فالوزارة متمثلة بالملحقيات الثقافية في كل بلد ، قامت على توفير خدمات إلكترونية للمبتعثين تساعدهم في القيام بالإجراءات إلكترونياً، دون الحاجة لمراجعة مكتب الملحقية. يمكن للطالب وهو على جهازه طلب تذاكر سفر أو خطاب تعريف أو غيرهما من خلال موقع الملحقية، وفي هذا الجانب نشير إلى موقع الملحقية الثقافية في أستراليا www.sacm.org.au وللوصول إلى مواقع الملحقيات الأخرى، وللتعرف على بعض النواحي الرسمية بشأن الابتعاث يمكن الإطلاع على موقع وزارة التعليم العالي المخصص للمبتعثين على الرابط: http://web.mohe.gov.sa/ بالإضافة للخدمات الحكومية والتعاملات الرسمية ، يفترض أن يلم الطالب بمهارة استخدام البريد الإلكتروني والبحث، وكذلك الحجز والطلب عن طريق شبكة الإنترنت، وهذا يتطلب الحصول على بطاقة ائتمانية ومعرفة جيدة بالمواقع المعروفة عالميا ً في هذا المجال. أثناء البحث في الإنترنت ، يلاحظ المستخدم وجود إسهامات مختلفة من طلاب مبتعثين اتخذوا من شبكة الإنترنت وسيلة فعالة في تكوين تجمعات وملتقيات طلابية لكل بلد أو لكل مدينة، بل تجاوز الأمر ذلك إلى وجود تجمعات عامة لكل المبتعثين في كل الدول ، بعض تلك التجمعات أو الملتقيات الإلكترونية تحولت إلى تجمعات حقيقية على أرض الواقع للطلاب، وسهّلت عملية التواصل، وتداول الأخبار والفعاليات بينهم. الدليل الشامل للطالب المبتعث إلى بريطانيا موقع يساعد الطلبة المبتعثين إلى بريطانيا ، والمميز في الموقع هو تقديم ملخص للخبرات السابقة عن طريق طلاب سبق أن تم ابتعاثهم، وكذلك يقدم دليلاً شاملاً للخدمات التي يحتاجها الطالب في بريطانيا من وصوله لمطار هيثرو إلى مكان الإقامة، بالإضافة إلى النصائح التي يجب أن يقوم بها الطالب أثناء وصوله، وما يتوجب إحضاره من بلده، وكذلك عناوين الأسواق ومواعيدها، والمطاعم، وأماكن بيع اللحم الحلال، ودليل الجامعات ومدارس الأطفال في بريطانيا. الموقع متميز من عدة نواح ، منها دمجه لمواقع الخرائط، وخصوصا لخرائط وحركات القطارات في نورج، وكذلك أهم الأرقام التي يجب أن يحصل عليها الطالب، والموقع دليل مفيد ومهم الاطلاع عليه قبل التوجه إلى بريطانيا. الطلاب السعوديون في أستراليا موقع متميز ، يبدأ مع الطالب من بداية تفكيره بالبعثة، فيقوم بتقديم خطوات الابتعاث بشكل ميسر، ابتداء ً بتوفير دليل للجامعات في أستراليا ، ثم التقديم إلى الجامعة، بالإضافة إلى مجموعة من النصائح والتلميحات المساعدة بشأن التنقل وشراء السيارات ، وغير ذلك من الأمور المعينة. مبتعث يقوم الموقع على مبدأ " خير الناس أنفعهم للناس " ، ويعد الملتقى الشامل للطلاب السعوديين المبتعثين بالخارج، حيث يوفر لهم ملتقيات نقاش لكل دولة من الدول، يوفر للطلاب فرصة طرح سؤال، ويتم الإجابة عنه من قبل زملاء له سبقوه في هذا الجانب، أو من القائمين على الموقع. الملتقى السعودي في أمريكا يقدم الموقع الخدمات التي يحتاج إليها الطالب قبل سفره إلى أمريكا، بالإضافة لتغطيته لأخبار الملحقية السعودية ، ويحوي الموقع على نماذج واستمارات يحتاجها الطالب لتقديم طلب رسمي إلى السفارة ، ودليل للأسواق والخدمات العامة.

عين على موقع