الشيخ / علي الطنطاوي الشيخ كان رفيقي في سفراتي من وإلى الدمام ! تعمدت إني ما أروح إلا أنا وهو و " بس " . . ندمت ندم شديد إني ما لحقت عليه إلا وقت موته . . كنت وقتها صغير ولا أفهم وش قاعد يقول الشايب اللي يجي قبل " طاش " ! كان ودي أملأ عيني بحركاته الخفيفة . . مثل ماامتلأت أذنيي من كلامه الجميل ، وفكره الراقي : ) نظرتي ورؤيتي لكثير من الأمور الشرعية . . تغيّرت وكذلك بعض الأمور والإشكالات اللي كانت تلعب في عقلي . . لقيت لها إجابات " أدبّتها " >> سيرة ذاتية الشيخ الطنطاوي . . والــ حُب

يستطيع ان يمحو من النفس صورة المجد والجاه ، والفضيلة والرذيلة , والطموح والحسد ، ولكن لايمحوه شىء الحب أحجية الوجود،ليس فى الناس من لم يعرف الحب،وليس فيهم من عرف ماهو الحب الحب مشكلة العقل التى لاتحل ولكنه حقيقة القلب الكبرى . الحب اضعف مخلوق واقواه، يختبىء فى النظره الخاطفه من العين الفاتنه وفى الرجفه الخفيفه من الاغنيه الشجيه، والبسمه المومضه من الثغر ثم يظهر للوجود عظيما جباراً،فيبنى الحياه ويهدمها ويقيم العروش ويثلها،ويفعل فى الناس والدنيا الافعايل من حرم الكلام في الحب ؟!! ما في الحب شيء !! ولا على المحبين من سبيل !! إنما السبيل على من ينسى في الحب دينه ، أو يضيع خلقه ، أو يهدم رجولته ، أو يشتري بلذة لحظة في الدنيا عذاب ألف سنة في جهنم .. ما أشقى المحبين! يمشون كما يمشي الناس ويأكلون كما يأكلون, ولكنهم يعيشون في دنيا لا يعرفها الناس ولا يصلون إليها, تضيق الدنيا بالمحب إذا جفاه محبوبه, حتى ليكاد يختنق فيها على سعتها, ويجد في العش الضيق الذي يلجأ إليه مع محبوبه دنيا واسعة, ويتألم المحب في اللذائذ إذا لم يذقها معه من يحب .. والطبيعة الجميلة سواد في عين المحب قاتم إذا لم تنرها مقلتا المحبوب .. هذا هو الحب .. ثوب براق تحمله المرأة وتمشي حتى تلقى رجلاً فتخلعه عليه فتراه به أجمل الناس , وتحسب أنه هو الذي كانت تبصر صورته من فرج الأحلام وتراها من ثنايا الأماني .... مصباح في يد الرجل , يوجهه إلى أول امرأة يلقاها فيراها مشرقة الوجه بين نساء لا تشرق بالنور وجوههن , فيحسبها خلقت من النور وخلقن من طين فلا يطلب غيرها ولا يهيم بسواها , لا يدري أنه هو الذي أضاء محياها بمصباح حبه .. خدعة ضخمة من خدع الحياة , خفيت عن المحبين كلهم من عهد آدم إلى هذا اليوم .. هذه هي حقيقة الحب .. فلا تسمع ما يهذي به المحبون!..
زودّني الأخ / عبد العزيز السحيمان مشكورا ً بمقالة أو بحث للشيخ الطنطاوي بعنوان / غزل الفقهاء [ قوموا بتحميله من هنا ] بالتوفيق :) ،

[ يعجبوني ]

{ الشيخ / سلمان بن فهد العودة الشيخ غني عن التعريف ، نشاطاته واضحة في الساحة السعودية ، العربية والعالمية مؤخرا ً ، غير طريقة الدعوة بمجاراة الأسلوب الحديث ( مواقع إنترنت ، برامج فضائية ، مجلات ) المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم واللي تضم مجموعة رائعة من المشائخ أصحاب النظرة الثاقبة . كثير من الناس انتقد أمر المُراجعات اللي قام فيها الشيخ وأفرد لها موضوع في المنتدى هنا طال النقاش فيه كثيرا ً ، وأتصوّر إن هالشيء لا يتعارض مع الطبيعة البشرية ! } :)

[ يعجبوني ]

في كل مرة أقرأ لها مقال .. تبهرني ! اختيار المواضيع ، طريقة السرد ، الأسئلة التي تذيّل بها مواضيعها تجعلك تقف مع نفسك تفكّر . . أظنها معيدة / محاضرة في كلية العلوم في جامعتنا ( جامعة الملك سعود ) . . أتمنى أن نحضى بلقاء معها يوما ً في منتدانا . . لا أدري هل هي بعيدة عن التقنية إذ لا تذيّل مقالاتها إلا بـ ص . ب عوضا ً عن @ أو أن ذلك لـ شيء في نفسها ( أبصم بالعشرة إنها للسبب الثاني :p ) ( ( تجولوا بين روائعها هنا ) )

[ يعجبوني ]

عمرو خالد التنمية بالإيمان . . (( بدايته ذكرها في أحد أشرطته بعد أن بلغ صيته ما بلغ ، فعلا ً بداية كان فيها جرأة وغرابة . . دفعت به إلى أن بدأ بإصدار بعض الإصدارات . . واجه حملة كبيرة جدا ً من النقد بسبب مظهره الذي لا يوحي بأنه ( مطوّع ) ! انصرف الناس من الاستماع له ، إلى تتبع نواقصه . . والجميل أنه واصل . . وواصل . . وكأني به يردد الآن . . عـِداتي لهم فضل ٌ عليَّ ومِنـّة ٌ فلا أبعدَ الرحْمن عنّي الأعاديَ هُمُ بحثوا عن زلّتي فاجتنبتها وهُم نافسُوني فاكتسبت المعاليَ مشاريع رائعة أثرها ظاهر : + صنّاع الحياة . + ونلقى الأحبّة . + حتى يغيّروا ما بأنفسهم . + على خُطى الحبيب . + دعوة للتعايش . كلها عبارة عن حلقات تلفزيونية ، لكن محتواها متوفر على أشرطة كاسيت وبعضها في كُتب وبعضها الآخر على اسطوانات DVD . )) موقع عمرو خالد على شبكة الإنترنت : http://www.amrkhalid.net/ // الموقع حاز على أكبر عدد زيارات لمواقع الشخصيات وتخطى بذلك موقع المذيعة المشهورة / أوبرا وينفري بالتوفيق :) ،

[ يعجبوني ]

القارئ || المُنشد مشاري بن راشد العفاسي ( أبو نورا ) + سيرة ذاتية أبو نورا ، بدأ أول ما بدأ قارئ للقرآن . . بعد ذلك بدأ في الإنشاد مصادفة ً بعد أن تسرّبت نشيدة له بعنوان : أيا من يدّعي الفهم ، ماكان ناوي لها إنها تنتشر . . كان مجرّد تجربة ! . . انتشرت الأنشودة ( هي من التراث الإسلامي ) . . ولاقت رواج واستحسان وأثر طيب . . . هالشيء دفع بأبي نورا إنه يتجّه إلى الإنشاد . . ويقدّم فيه رسالته . له إصدارات عديدة ومتنوّعة ، منها : عيون الأفاعي هو كان أوّل ما سمعت له ، الألبوم كله كان عبارة عن قصائد معروفة في ذكر معجزات النبي - صلى الله عليه وسلم - وفضائله وشمائله . . وأضاف لهم أيا من يدّعي الفهم و خلّي الدكار الأرُبع ِ مؤخرا ً أنتج فيديو كليب رائع بعنوان : طلع البدر علينا ( لتفاصيل العمل اضغط هنا ) //.............. قناة العفاسي تردد القناة : Nilesat 102 (7.0W) - 12015.00 V - DVB - 27500 3/4 ، تكلمت عن آخر إصداراته ( قلبي الصغير ) في قسم " فن " يمكنك مراجعة الوصلة هنا :)

[ يعجبوني ]

د . فوزية الدريع اسم لامع في مجال الطب النفسي والجنسي . . مقالات ، كتب . . ومؤخرا ً تطـل على الجُمهور عبر قناة الرأي في " سيرة الحُب " . . كل سبت الساعة 9.30 ومن الحُبِّ ما قـَتـَلْ

ليس مثل ضمن ميراث الأدبيات.. الحب يحييك.. ولكن فقدانه قد يقتلك: يقتلك كلك أو يقتل جزءاً منك.. والنتيجة قد ننسى الحب بعد فترة.. لكننا نعيش حصاده: قرحة معدة، سكر دم، ضغط، خلل ضربات القلب.. وغيرها.. فإن لم يفد معك كل ما سبق فخذ نصيحة أخرى تقوم على أساس نفسي وهو (نظرية تحويل الانتباه).. انظر لحب آخر واسمع للشاعر الفيلسوف قوله: حباً تغلغل فـي الصـميم فقضى على الحب القديم
:)

[ يعجبوني ]