هل تمنيت في يوم من الأيام أن تسأل زميلك أو صديقك أو شخص ما سؤال محدد ولكنك لا تريد أن تكشف هويتك أو اسمك للسائل ؟ هذا بالضبط ما يقدمه موقع formspring.me لمستخدميه ، حيث يتيح لهم إنشاء حسابات ، تمكّن صاحب الحساب من تخصيص صندوق للأسئلة يتيح للعالم طرح الأسئلة عليه بشكل مجهول .  تصل الأسئلة بعد طرحها من العالم ، لصاحب الحساب ويكون مخيّر بين حذفها أو نشرها بعد الإجابة عنها . هذه باختصار هي فكرة الموقع الذي وصفته الكثير من المدونات والكتاب المتخصصين على شبكة الإنترنت بأنه " مسبّب للإدمان " ، ويرجع تميّز الموقع بشكل أساسي أنه يربط تلك الأسئلة ويتيح لك نشر إجاباتك بعد نشرها في حساباتك في مواقع الشبكات الاجتماعية مثل الفيس بوك وتويتر . القائمين على الموقع لم يتوقعوا الإقبال الكبير الذي سيواجهه الموقع من المستخدمين ، ظهر هذا في خروج الموقع عن الخدمة في مرات كثيرة وظهور بعض الأخطاء الناتجة عن الضغط الغير متوقّع على الموقع بعد تداوله في الشبكات الاجتماعية وعرض وجهات نظر المتخصصين عنه في مدونات معروفة مثل مدونة TechCrunch . أسباب نجاح الموقع من الممكن اختصارها في بُعدين : الأول ، أن الموقع استفاد من الشبكات الاجتماعية في تسويق محتوياته وجلب مستخدمين جدد ،  والبعد الثاني ، هو البُعد النفسي في شخصية المستخدم ، فعوضا ً عن أن يتحدث الشخص عن نفسه بشكل رتيب ، طريقة الأسئلة والأجوبة فيها متعة أكثر في العرض ، بالإضافة إلى وجود ديناميكية في محتويات تلك الصفحة . بعد ظهور ونجاح الموقع ، قامت بعض المواقع الشهيرة بمحاكاة الفكرة واستغلال قاعدة المشتركين الموجودين ، أبرز تلك المواقع كان موقع تمبلر Tumblr ، سنرى بعد فترة هل ستسحب تلك المواقع البساط من الموقع الرائد في تلك الفكرة أم سيبقى هو صاحب الإقبال الأكبر ؟ الموقع يُعد شكل من أشكال الشبكات الاجتماعية التي قامت بمجملها بإحداث ثورة في عالم الإنترنت وذلك بتحويل الإنترنت من عالم افتراضي منعزل تماما ً عن العالم الحقيقي ، إلى عالم – مكمّل – للعالم الحقيقي يساهم في إلغاء الحواجز بين الأشخاص والتعرف على الأشخاص وروابطهم الاجتماعية وشبكات صداقاتهم بشكل أكثر وضوح من ذي قبل. تجربتي الشخصية مع الموقع كانت فعلاً مفيدة لي في أكثر من اتجاه ، أبرزها :

  • الموقع أتاح لي التعرف على نفسي بشكل أكبر ، والتفكير في كثير من الأمور المهمة التي لم أكن ألتفت لها.
  • ساعدني الموقع في إعطاء الشخص المقابل تصوّر كامل عن طريقة تفكيري ونظرتي لكثير من الأمور ، بشكل غير رتيب وممل ، لم أنسَ قول أحد الأصدقاء : " بعد اطلاعي على الموقع أحسست بأني أعرفك منذ سنوات !  " .
  • أعطى الموقع فرصة لمن حولي بطرح ما يشاؤون من انتقادات بنّاءة استفدت منها بشكل كبير
  • وأخيراً ، كثير من الدروس والفوائد التقنية خرجت بها من تجربتي من هذا الموقع ذكرت بعضها في المقال أعلها
للبدء في استخدام الموقع يمكنك إنشاء حساب عن طريق الرابط ، ويمكن الوصول لصفحتي الشخصية على الموقع من هنا

[ تكــنو نت ]عين على موقع

منتديات 2

"منتديات ٢.٠ ! الجيل الثاني من المنتديات". منذ بداية ظهور الإنترنت في المملكة العربية السعودية ، كانت المنتديات وسيلة فعّالة لنشر المحتوى العربي على شبكة الإنترنت وتمكنت مجموعة من المنتديات من استقطاب شريحة كبيرة جداً من المستخدمين واستطاعت أن تكون في مصاف كبريات المواقع. مع مرور الزمن، ظهرت تقنيات جديدة لنشر المحتوى ومشاركته على الويب بصورة أكثر فاعلية أبرز تلك التقنيات : المدوّنات والويكي. إضافة إلى ذلك ، تسيطر الشبكات الاجتماعية مثل فيس بوك وتويتر على نسبة عالية من مستخدمي الشبكة وخاصة الفاعلين منهم. والسؤال هنا : ما تأثير هذه التقنيات والمواقع على المنتديات ؟ نسعى في هذه المحاضرة إلى عرض مجموعة نماذج وإضاءات لتحسين المنتديات التقليدية ونقلها إلى مرحلة جديدة من ناحية : المفهوم ، طريقة العرض وتجربة المستخدم ، من خلال التكامل مع التقنيات الأخرى والاستفادة من بعض خصائصها. العرض التقديمي للمحاضرة : Forums 2.0 منتديات 2.0 تسجيل المحاضرة : الحزء الأول // الجزء الثاني // الجزء الثالث بالتوفيق

[ تكــنو نت ]

اليوم شاهدت فيلم    Julie and Julia * والذي يعرض حالياً في دور السينما ، الفيلم يحكي قصة مواطنة أمريكية ( جولي )  شابة تعمل لدى إحدى الجهات الحكومية في أمريكا كموظفة في دوام كامل. جولي ، تهوى الطبخ ودائماً ما تبهر زوجها بأطباق لذيذة. علاوة على ذلك ، جولي كانت مشروع كاتبة روائية ولكنها لم تكن تمتلك النفس الطويل لأن تنهي روايتها التي لم تلاقي استحسان أكثر من دار نشر حاولت التواصل معهم لأخذ انطباعاتهم عنها.

اقترح زوج جولي عليها أن تبدأ بالـ " تدوين " عن شيء تحبه ، فهذا سيحضها على الاستمرار وعلى تطوير ملكة الكتابة لديها. وبالفعل ، فعلتها جولي وأنشأت مدونتها واضعة لنفسها هدف أن تصل إلى ما يزيد عن 500 وصفة لطبخات مختلفة تدونها بطريقتها الخاصة وتشارك العالم بها عبر مدونتها المجانية التي أنشأتها على أحد المواقع .

مرجع المدونة كان كتاب طبخات فرنسية كتبته امرأة أمريكية ( جوليا )  قبل أكثر من 50 سنة موجّه لربات البيوت في المنازل ، عاشت جولي مع جوليا أدق التفاصيل في الطبخات وكان الكتاب وكاتبة الكتاب مصدر إلهام لتلك الفتاة الشابة على الاستمرار. التزمت جولي بالتدوين ، وعدّاد الوصفات بدأ بالتنازل بشكل تدريجي ، الاقبال على مدونتها بدأ يتزايد ، فبعد أول خمسة تدوينات طرحتها جولي في مدونتها تلقت أول رد من أحد الزوار . استمرت جولي على نفس المنوال ، تشارك أطباقها ووصفاتها الشهية مع العالم بأسلوب سهل لطيف وبدأت تتلقى بعض التشجيع عن طريق ردود على المدونة وعن طريق بعض الهدايا العينية ( لها علاقة بالطبخ ) التي كانت تصلها عبر البريد . اقترح عليها زملائها بأن تتيح خيار التبرّع لها بواسطة الـ PayPal

لم يكن الالتزام بالتدوين والطبخ خاصة مع وجود دوام منهك أمر في غاية السهولة لجولي ، لكنها وبالرغم من ذلك استمرت حتى حصلت على شعبية كبيرة في الشبكة التي تدون فيها وبدأ عدد التعليقات يزداد بشكل ملحوظ. قبل نهاية عداد الطبخات ، تلقت جولي اتصالاً من أحد كتاب صحيفة " نيويورك تايمز " - قسم الطبخ ، معرباً عن رغبة القسم بإجراء مقابلة معها وتذوق الطبق القادم الذي تنوي مشاركته مع زوارها. أتت المحررة للمنزل وقاموا بإجراء تحقيق نشر في الصحيفة في اليوم التالي ، جعل من الفتاة الشابة محط الأنظار في طريقها للعمل في استقلالها للقطار. انهالت الاتصالات والرسائل الصوتية بالعروض على جولي من كل حدب وصوب ، فهذا يريد إجراء لقاء صحفي وذاك يريد جمع وصفاتها وإصدارها في كتاب . استمرت جولي في التدوين حتى وصلت إلى نهاية العام ، ونهاية الطبخات . . هناك مجموعة من الفوائد والإشارات خرجت منها بعد مشاهدتي هذا الفيلم - وحاولت تلخيص القصة التي تهمني أعلاه -
  • دوّن عن ما تحب وليس عن ما يحب الآخرين - ولو سمحت ، " دوّن بشغف . . ! "
  • التدوين قد يكون طريقك للنشر المطبوع أو للتأليف ( اعتبره تمريناً لك )
  • صدق من قال : الإنترنت هي أمل للضعفاء وللفقراء . . !
  • تذكرت وأنا أشاهد الفيلم قصة الكاتبة / رجاء الصانع في قصتها مع كتابة رواية بنات الرياض.
  • النشر على الإنترنت ( والتدوين خصوصاً )  بسيط وسهل ولا يحتاج إلا شيء واحد : الالتزام
  • قبل قليل كنت أستمع لكلمة د. أسامة فياض في رياض قيكس ، يقول أن أفضل استثمار هو في الإنترنت ، والإنترنت العربي الآن في أمس الحاجة ( لمحتوى عربي متميّز )
  • وأخيراً ، نعم التدوين قد يغيّر حياتك :)
* ملاحظة / الفيلم مبني على قصة حقيقة . .

[ تكــنو نت ][ شيء في نفسي ]

قمت قبل فترة بتنصيب حزمة الأدوبي الأخيرة ، ولسوء حظي أنها لم تكن داعمة للعربية . ولحسن حظي أني وجدت برنامج رائع يساعدني في التغلب على هذه المشكلة ليس فقط مع حزمة الفوتوشوب ، بل مع أي برنامج يدعم - UTF-8 -  . لتوضيح المشكلة ، هل سبق وأن حاولت الكتابة في برنامج بالعربي وظهرت لك الحروف متقطعة ومعكوسة على هذا النحو : الحل ، هو أن تقوم بكتابة اسمك بطريقة متفرقة ومعكوسة ! ، الحل لا يبدو عمليا إذا ما قمت به يدوياً ولكنه ممكن وعملي جداً إذا ما تم بطريقة أوتوماتيكية ، وهذه بالضبط طريقة عمل برنامج " تدوين " لمبرمجه / محمد حجازي . لا عليك أن تقوم بعمل الكثير ، حمّل البرنامج ، ثم انسخ والصق !

برنامج تدوين للكتابة العربية

[ تكــنو نت ]

أم بي سي ، تحاول توجيه المشاهدين لتصفح مقاطع أبرز مسلسلاتها عن طريق موقعها الخاص

مع بداية شهر رمضان ، كانت شبكة الإنترنت أمل لكثير من المغتربين سواء للابتعاث الدراسي أو من يسكن ويعيش خارج الشرق الأوسط للبقاء على اطلاع بما يُبث عبر القنوات الفضائية من برامج متميزة متنوعة . الملاحظ أن العرب ، يُظهرون استخداما ً جيدا ً للتقنية ، فلا تكاد تمر على انتهاء عرض حلقات بضع ساعات ، حتى تجد أن بعض المشاهدين قام بتسجيلها ورفعها على شبكة الإنترنت لمشاركتها مع العالم. قد يكون الدافع وراء ذلك ، دافع تسويقي بحت ! ، فكثير ما نرى عبارات وروابط لمواقع تتخلل مشاهد المقاطع المرفوعة من قبل هؤلاء الأشخاص بغرض تسويقها وحظ الناس لزيارتها . هذه السنة " 2009 م " ، تغيّر الموضوع ، وأبدت بعض القنوات ردّة فعل أخذ منحيين أساسيين :  الأول ) بإيجاد بديل على شبكة الإنترنت للفئة التي لا تستطيع مشاهدة القناة إلا عن طريق الإنترنت . والثاني ) عن طريق ملاحقة من يقوم بنشر المحتويات عبر مواقع الإنترنت قانونيا ً وإزالة المحتويات. بإتاحة بدائل على مواقعها ، تستفيد مواقع تلك الشركات من التحكّم في الإعلانات والتحكم في طريقة عرض ملفات الفيديو كما أنها لا تعطي أي شخص حجّة منطقية للقيام بانتهاك حقوقها الملكية. وعلى الرغم من أن عملية إيجاد حل كهذا قد يكلف مبالغ ومجهودات كبيرة إلا أن القنوات ترى أنه خيار أفضل إذا ما قورن بغيرها من الخيارات . على سبيل المثال ، عمدت قناة MBC  ، بطلب حذف جميع مقاطع اليوتيوب التي تحوي محتويات لحلقات برامج تبث حصريا ً عليها  . فعلى سبيل المثال ، كنت أبحث اليوم عن حلقات برنامج " خواطر " لأن حلقتي الأمس وقبل الأمس فاتتني ، ولكني تفاجأت بأن هناك روابط ولكن كانت هذه العبارة ظاهرة عندما أحاول فتح الرابط :
This video is no longer available due to a copyright claim by MBC FZ LLC.
وتعني ، أن مقطع الفيديو تم إزالته بناءا ً على دعوى حقوق فكرية مرفوعة بواسطة : إم بي سي .
الحلقات الموجودة على اليوتيوب وغيرها من المواقع ، والتي يتم ملاحقها من قبل الشركات المنتجة تكون في الغالب حلقات تم تسجيلها من قبل بعض المشاهدين ويتم رفعها بعد انتهاء البث المباشر للحلقة في نفس اليوم أو بعده بفترة .
لاحظت النقاط التالية :
  • إم بي سي ، لديها قناة على اليوتيوب ،  منذ العام 2005
  • إم بي سي ، وفرّت موقع اسمه " شاهد "  يوفر مقاطع فيديوية لأبرز البرامج الحصرية لديها .
  • قامت إم بي سي بحذف المقاطع الحديثة ، والإبقاء على المواقع القديمة .
  • لاحقت إم بي سي ، قانونيا ً مجموعة من المواقع التي توفر " البث المباشر " مثل موقع / جستن   ، وهددت بملاحقة من يقوم بالبث المباشر للقناة وتصعيد الأمور قانونيا ً.
السؤال هنا ، هل فعلا ً القنوات تخشى على نفسها ضياع الحقوق بإتاحة تلك المواقع على اليوتيوب أم أنها تريد توجيه - الزوار -  لموقعها والاستفادة من حركة المرور وبالتالي فتح قناة جديدة من الإعلانات؟
أترك الإجابة لكم !

[ تكــنو نت ][ شيء في نفسي ]

فاجأت جوجل مستخدمي شبكة الإنترنت بإعلان رسمي عبر مدونة الشركة الرسمية تعلن فيه أنها تعتزم طرح نظام تشغيل يدعى كروم، وظهر هذا الإعلان الرسمي بعد تناقل كثير من المواقع على شبكة الإنترنت شائعات تفيد باعتزام جوجل طرح نظام تشغيلي بعد نجاح متصفح المواقع - كروم - والذي طرحته العام السابق، ولاقى استحسان كثير من المستخدمين. وحول هذه النقلة النوعية تشير الشركة إلى أن أهم الأسباب التي دعتها إلى التفكير بطرح نظام التشغيل كروم أن أنظمة التشغيل الموجودة حاليا - مثل ويندوز - تم التفكير بها في وقت قديم، وأن الوقت الآن تغير، ويجب التفكير بنظام تشغيل يعاصر الطفرة الحالية للويب. ويعول الكثير من متابعي هذا الخبر على نظام التشغيل الذي ستطرحه جوجل بصفتها الشركة الرائدة في طرح تطبيقات ذات تقنية عالية وبأفكار إبداعية معظمها يعمل من خلال المتصفح - مثل جي ميل Gmail ومحرك البحث جوجل -، وينتظر هؤلاء أن يتسم نظام التشغيل الجديد بالإبداع والسهولة والسرعة كما هي حال تطبيقات الشركة الباقية التي طرحتها، وكما أفادت الشركة في إعلانها الرسمي. وهذا المنتج ليس المنتج الأول الذي تطرحه جوجل لمستخدميها ويكون بمعزل عن الإنترنت، فقد طرحت مؤخرا متصفح كروم - والذي ألهم العاملين لإصدار نظام التشغيل المزمع طرحه - وطرحت قبل ذلك جوجل دسكتوب Google Desktop للبحث في ملفات الجهاز الشخصي، وقبل ذلك برنامج جوجل إيرث. Google Earth والأمر الذي يميز نظام تشغيل جوجل كروم أنه سيكون نظام تشغيل مفتوح المصدر – مثل لينكس Linux - وسيتاح تطويره من قبل عامة المطورين حول العالم، وتجدر الإشارة إلى أن نظام كروم سيكون موجها للأجهزة المحمولة الصغيرة Netbooks وعلى صعيد الأداء، ركزت جوجل في إعلانها عن نظامها الجديد على عامل السرعة وذكرت أن "المستخدم يجب ألا ينتظر طويلا ً لكي يتم تحميل النظام التشغيل، وتصفح بريده الإلكتروني، يجب أن يساعد نظام التشغيل الأجهزة لتعمل بشكل أفضل مما هي عليه الآن ". دخول منافس جديد بحجم جوجل سيساهم في تعزيز المنافسة بين أنظمة التشغيل الموجودة حاليا ً في سوق أنظمة التشغيل وتقنية المعلومات بشكل عام. , المقال في جريدة الوطن : http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?id=110386&issueno=3213

[ تكــنو نت ]

حسنا ً ، حينما تصفحت كتاب مادة التجارة الالكترونية لهذا الفصل ، وتحديدا ً الفصل الأول الذي يُجمل مكوّنات التجارة الالكترونية ثم نظرت إلى المدونات العربية ، لفت نظري عدم وجود مدونة متخصصة في التجارة الالكترونية مع وجود كثير من الفرص والمحتويات والكثير للحديث عنه . لذا خطرت في بالي فكرة ، بحكم تخصصي ودراستي لهذا التخصص ، أن أقوم بإنشاء مدونّة جماعية متخصصة في هذا الموضوع وتتناوله من أكثر من زاوية . أقوم حاليا ً بالتخطيط والتفكير في مهام قبل البدء " فعليا ً " في الكتابة ، وعلى قائمة مهامي الأمور التالية :
  • إيجاد تصنيف مناسب للمدونة بحيث يشمل معظم مكوّنات التجارة الالكترونية
  • اختيار اسم جذاب ومناسب
  • تحديد اللغة المعتمدة والفئة المستهدفة ( العرب / السعوديين / الشرق الأوسطيون )
يسّرني أن أستقبل أفكاركم ومقترحاتكم حول هذه الفكرة ، كما سأكون شاكر جدا ً لمن سبقني في مجال المدونات المتخصصة فأنا أحتاج للتوجيه والإرشاد قبل دخول هذا المجال
شكرا ً
ودعواتكم

[ تكــنو نت ][ شخصي ]

أتيحت لي فرصة ترجمة مقال تيم أورايلي الشهير المعنون بـ : "  ماهو الويب 2.0  ؟ "  ، وأحببت أن أشارككم فيه لما يحويه من فوائد ومعلومات لا غنى عنها للأي مستخدم مهتم بمجال الويب . يمكن قراءة الترجمة العربية للمقال هنا سألخّص تجربتي في ترجمة المقال بما يلي : كثير من المستخدمين العرب هذه الأيام يسمع بمصطلح : ويب 2.0 ( الويب تو ) ، ويريد إجابة شافية عن حقيقة هذا المصطلح : أين ظهر ؟  وبماذا يمكننا تعريفه أو تقديمه إلى الناس . حسنا ً ، الموضوع جدا ً معقّد .. لأن لا يوجد تعريف وحيد للويب 2.0 ، بل هناك مجموعة من المعايير والعلامات التي بموجبها يمكننا معرفة ما إذا كان موقع ما أو ظاهرة تنتمي للويب 2.0 أو للجيل القديم للويب . يلاحظ في الجيل الثاني للويب وجود مجموعة من المميزات والعناصر التي تتوافر في معظم المواقع والخدمات الوليدة عنه ، يمكننا تلخيصها في النقاط التالية والتي يمكن لو رأينا معظمها أو بعضها في مواقع على شبكة الإنترنت أن نصنفها مواقع / شركات ويب 2.0 :
  • الخدمات ،  وليست التطبيقات المعلبّة ، مع انتشار واسع وغير مكلف .
  • التحكم بواسطة تقديم مصادر معلومات فريدة وصعبة المحاكاة والتي تصبح أكثر ثراء ً كلما استخدمها عدد أكبر من الناس.
  • الثقة بالمستخدمين كـ مطورين .
  • تفعيل الذكاء الجماعي .
  • استهداف لشرائح المستخدمين المختلفة.
  • تطبيقات تتعدى نطاق الجهاز الواحد.
  • واجهات مستخدمين ، ونماذج تطوير عمل خفيفة وبسيطة .
ترجمة المقالات التقنية أمر في غاية الصعوبة والتعقيد - خاصة لغير المتخصصين أمثالي - ولكني استفدت كثيرا ً من الناحية اللغوية ومن الناحية المعرفية ، وهنا دعوة أوجهها للجميع بالاستفادة والإفادة كما أتمنى أن يتم إيجاد تعريب لأبرز المصطلحات المتعلقة بالويب من اللغة الإنجليزية إلى العربية ، خاصة المعقد منها . يسّرني أن أسمع لآرائكم وملاحظاتكم لتحسين المقال وتصويبه ، بالتوفيق ،

[ Live . Learn . Grow][ تكــنو نت ]

تخت شعار" تسويق الكترونى باحتراف لاقتصاد قوى وارباح هائلة وسياحة وافدة متضاعفة " ، يقام المؤتمر الدولى العربي الثانى للسياحة الالكترونية والتسويق الالكترونى فى الفترة من 14 الى 18 ديسمبر 2009 في منطقة البحر الاحمرالجونة .

المؤتمر موجّه بالدرجة الأولى للعاملين في مجال السياحة والسياحة الالكترونية ، كما أنه موجّه لجميع المهتمين بقطاع تقنية المعلومات والتجارة الالكترونية على وجه الخصوص .

ما يميّز المؤتمر ، هو وجود متحدثين من مختلف دول العالم ( بما فيها المملكة العربية السعودية ) سيقدمون ندوات ومحاضرات حول مجالات مهمة في مجالات مختلفة أبرزها :

  • التسويق الالكتروني
  • محركات البحث والويب 2.0
  • التنبؤ بالبيانات
  • تنقيب البيانات
  • السياحة الالكترونية
  • وغيرها من المواضيع المهمة
للتعرّف أكثر على المؤتمر والاطلاع على تفاصيل أخرى تتعلق بمواضيع الندوات والحجوزات يمكنك الاطلاع على موقع المؤتمر على شبكة الإنترنت على الرابط : http://ioeti.org/ioeticonference/

[ تكــنو نت ]

قامت قوقل بالاستعانة بجامعات عربية كبيرة وتحديدا ً  جامعة الملك سعود ، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في المملكة العربية  وقبل ذلك بجامعة الإسنكندرية وذلك لغرض الاستفادة من طلابها وأعضاء هيئة تدريسها في إثراء موسوعتها الشهيرة نول - Knol

ضُمنّت مبادرة قوقل ضمن مشروع كبير بدأ في المملكة العربية السعودية يحمل عنوان : مبادرة الملك عبدالله لإثراء المحتوى العربي

تقوم قوقل حاليا ً بإقامة منافسة بين الجامعات وأعضاءها لاختيار مجموعة مقالات لاختيارها من ضمن المشاركات الفائزة وتكريم كُتابها بجوائز عينية مغرية . المنافسة كان من المفترض أن تنتهي يوم الخامس عشر من أبريل إلا أنه وبناءا ً على طلب كثير من المنافسين تم تمديدها لتنتهي في الخامس عشر من مايو لهذه السنة

إذا كنت طالب أو عضو هيئة تدريس في جامعة الملك سعود أو جامعة الملك فهد ، فبوسعك المشاركة في هذه المنافسة عن طريق البداية من هنا

إذا كانت لديك أية استفسارات تتعلق بالمنافسة يمكنك دائما ً الرجوع للقسم الخاص بمناقشة المنافسة في تجمّع طلاب وطالبات جامعة الملك سعود وطرح ما يجول في بالك

أتمنى للجميع التوفيق

- الحدث في الفيس بوك -

[ تكــنو نت ]