بعد استيقاظي ، كانت الشمس قد غابت وقررت عندها أن أقوم بالتجوّل حول منطقة الفندق الذي كنت أسكن فيه .  سكنت في شارع اسمه Victoria St.  وأكاد أقول أن وجودي في هذا الشارع كان بسبب ما رأيته من تعليقات في موقع Booking.com عندما أردت حجز الفندق ، حيث أجمع الكثيرين أن موقع الفندق استراتيجي وقريب من كل شيء !  وفعلاً هذا ما لمسته .

مقابل الفندق تماماً  ، كان هناك مبنى هائل ، علمت بعد أخذ الجولة أن هذا المبنى العظيم هو مكتبة سنغافورة الوطنية Singapore National Library وعلى امتداد الفندق ، يوجد مركز تسوق كبير جداً تناولت فيه وجبة ( غداي المتأخر ) .
لفت نظري أمر في تصميم المجمّع التجاري ، وتحديداً السلالم الالكترونية . حيث وجدت أن من صمم المركز قام بعمل سلّم طويل وضخم جداً يصل الدور الأول بالدور الرابع ( منطقة المطاعم ) مباشرة دون المرور بأي من الأدوار الخاصة بالتسوّق . أما في النزول ، فالأمر يشابه أي سلالم كهربائية موجودة في أي مركز تسوق ، حيث يوجد سلم نزول لكل درج .  سألت نفسي ، لماذا يعمد هؤلاء إلى هذا الفعل ؟ ويظهر لي أن المصمم أراد في البداية نقل الزائر للمطاعم / المقاهي وبعد الاسترخاء ( وتعبئة الثلاجة 😀 ) سينزل الزائر ويمر بالمحلات أثناء نزوله . إن الزائر الذي أتى ليأكل  – مثل حالاتي – لن يفكر وهو صاعد أن يمر محلات تجارية لأنه – جائع – . أما عند النزول ، فسيمضي وقت أطول في التنزه والتجوّل وو إلخ .
لفت نظري أيضاً في هذا السوق ، محلات بدون بائعين . فقد استغل القائمين على هذا المركز التجاري الجهات الميّتة الملاصقة للإطارات بعمل مربعات زجاجية يعرض فيها أصحاب الأعمال الصغيرة / الخيرية منتجاتهم وطرق التواصل بهم .
مشكلة المساحة الصغيرة !

من الأمور الملاحظة والتي نبهني لها الأصدقاء قبل السفر في سنغافوره ، هي ” ضيق المساحة ” .  فسنغافوره بلد صغير ( نسبياً ) ويقع على جزيرة تم بناء معظمها ، محدودية المساحة أدى إلى ارتفاع أسعار العقار هناك ، حتى أن أحد سائقي الأجرة أخبرني بأن تكلفة المتر المربع في إحدى العمائر في وسط المدينة قد يصل إلى 2500 دولار سنغافوري . إلا أني لاحظت  أن السنغافوريين تعاملوا مع هذه المشكلة بشكل جيد في كثير من الأحيان . خذوا على سبيل المثال ، الفندق الذي أقطن فيه . في الغرفة التي كنت أمكث فيها كان هناك دورة مياه ، بابها غريب عجيب . انظروا إلى الصورة ( فهي كفيلة ) بشرح كيف تصرّف أصحاب الفندق مع ضيق المساحة ، فباب دورة المياه تم تصميمه ليكون باباً منزلق عوضاً عن الباب المعروف .
لا تخطط لرحلتك تماماً

قبل أن أسافر ، كنت قد جهزّت بالتعاون مع بعض الأصدقاء خطة للأماكن التي سأزورها ، وحصلت على كتيّب إرشادي من السفارة السنغافورية – باللغة العربية – لأبرز الأماكن والمزارات التي لا تفوّت ! .  لكن الذي حدث عندما وصلت هناك ، أني قمت بالتجوّل والمشي على قدماي لأترك الاستكشاف يأتي بشكل تلقائي ومفاجئ . وبعد الرجوع لقائمة الأماكن ، وجدت أني – وبهذه الطريقة العشوائية – زرت العديد من الأماكن المهمة .
وفّر واستمتع باستخدامك للمواصلات العامة

إلى جانب أن استخدام المواصلات العامة ( باصات ، مترو ) يعطيك انطباع وتصوّر عن الشعب بشكل أفضل ، هناك جانب آخر مهم لا يمكن إغفاله وهو الجانب الاقتصادي . في بلد متقدم مثل سنغافوره أو غيرها من الدول المتقدمة ، يمكنك الاعتماد في تنقّلاتك على المواصلات العامة وباعتمادك عليها ، ستكون قد وفرّت قدر كبير جداً من المال .
مثال / استقليت سيارة أجرة أخذتني إلى وسط المدينة وكلفنّي ذلك قرابة 15 دولار .  في اليوم التالي ، استخدمت الباص لإيصالي لنفس الوجهة ، وكلفّني ذلك ” دولاراً واحداً فقط ! ” . نتكلّم هنا عن 15 ضعفاً . حينما استخدمت المترو ، كلفني ذلك 2.5 دولار تقريبا ً . الفارق الوحيد بين كل وسيلة مواصلات وأخرى هو في مقدار الوقت الذي سيمضيه الشخص في انتظار وسيلة المواصلات لتجهز . وكثير من السعوديين لا يحب ولا يريد الانتظار ! لذلك يعمد إلى استخدام الوسيلة ” الأسرع ” علماً بأنه لن يتضرر من هذا الانتظار الطفيف . فيمكن للشخص وقتها التأمل أو القراءة أو حتى الاستماع إلى بودكاست أو أغنية مفضلة بواسطة الآيبود الخاص به .
المكاتب الوطنية . . سحر  ( الثقافة )

عند زيارتي لأختي في ملبورن لعام 2009 م ، زرت مكتبة ملبورن العامة . وكنت لم أصطحب جهازي المحمول وقتها  واستفدت من أجهزة الحاسب في المكتبة في إنجاز كثير من أموري وقضاء وقت لا بأس به هناك . الأمر ذاته تكرر في هذه الرحلة ، إلا أن مكتبة سنغافوره الوطنية مهولة جدا ً مقارنة بمكتبة ملبورن ( أو مكتبة الملك فهد الوطنية قبل التطوير 😀 ) .  المكتبة تتكون من 10 طوابق ، كل طابق متخصص في مواضيع معينة ، وثقافة معينة . عندما هممت بالدخول للمكتبة لفت نظري في ساحة المكتبة الكبيرة عدد كبير جداً من الأشخاص ( حوالي 70 – 120 شخص ) يتمرنون أمام الناس على نغمات موسيقى وتوجيهات مدرّب استقل منصّة أمامهم ( تماماً كما في الحفلات الغائية ) .
ظهر لي بعد ذلك ، أن إحدى المراكز الرياضية هناك قامت بعقد هذه التمارين المجانية في هذا  المكان 😀 ( وسيلة دعائية فعّالة أفضل من إعلان في جريدة ! ) .
دخلت المكتبة وعند البوابة فاجأتني لوحة إعلانية كُتب عليها ” رحلة ” باللغة العربية الفصحى . وأسفل منها كُتب : العرب في جنوب شرق آسيا  ( ألم أقل لكم أن العشوائية قد تكون مثيرة في كثير من الأحيان ! ) ولحسن الحظ ، فالمعرض كان لا يزال قائما ً . دفعني الفضول للتوجّه وزيارة المعرض ومعرفة ما فيه ، وفعلت فعلا ً   . .
المعرض باختصار ، يشرح ويقص قصّة العرب الذين هاجروا إلى سنغافوره وقطنوا فيها واستوطنوا . يعرّج المعرض على سيرهم ومن أين أتوا ؟ وماذا كانت طقوسهم ؟ وإلى أين صاروا .. إلخ  .  معظم العرب المقصودين كانوا “حضارم ” وأذهلني فعلاً في المعرض عزارة المعلومات وطريقة العرض المستخدمة . فبالإضافة إلى الشاشات التفاعلية لتعلّم العربية ، كان هناك مجسمات ومتحف مصغّر لملبوسات العرب ومقتنياتهم التي كانوا يستخدمونها .
قمت بالتقاط بعض الصور هنا .لفت نظري اسم ( أو ماركة ) آلة الطباعة اسمها ” اندروود ”  ( اسم مقارب جداً لنظام تشغيل قوقل للهواتف المحمولة – قوقل أندرويد ) .
بعد المعرض ، جلست في المكتبة وقرأت بعض الكتب الجديثة فعلاً كان من ضمنها كتاب :  Doing Good Dsign
تابعونا في الجزء الثالث بحول الله تعالى . .

الوسوم:


[ ثقافة ][ شخصي ]

    11 تعليق

  1. حنان:

    أعجبني استغلال المساحه 🙂
    معرض “رحلة “أعجبني كثيراًهل يوجد شي يشبهه يختص غير العرب؟
    هل الأماكن تغلق مبكراً كما في معظم الدول ؟
    شكراً لك تقرير جميل وقصير
    ننتظر 3

  2. mjd:

    سنغافوره
    هنا احلى بكثير من سنغافوره الجزء الاول 😛
    ننتظرك

  3. khateer:

    أعجبتني جداً فكرة السلم الكهربائي الموصل من الدور الاول للاخير .. وايضا عدم وجود سلم موصل من الاعلى الى الاسفل ليضمن الشخص التخفيف بعد الأكل *_*

  4. منى عبدالله:

    ماشاءالله ، مستمتع بوقتك 😀
    لذّة العشوائية في الاستكشاف، المهم فيك تستكشف وتكسب وقتك .

    موفق.

  5. خولة:

    خطييرة فكرة السلالم ! وفكرة الباب بعد ، صراحه استغلال أمثل عندهم ..
    عشوائيتك جميلة .. ننتظر الجزء الثالث أكيد ..

  6. جوري:

    تقرير جدآ جـميل عن سنغافورة

    ورحلة ومن المؤكد كانت راائعة

    فعلا انها بلد مفكر ومخطط

    اسلوب راقي في الوصف

  7. تونا جاوية بالنكهة اليابانية:

    ماشاء الله كل شوية تحمسني بزيادة 🙂
    حركة السلم الكهربائي رهيبة صراحة حبيتها ❤

    أكثر ما راقني التمارين المجانية ^ــــ^ <<< أحس إني بأسافر عشانها هههه
    أسلوبك خفيف ورائع أستاذ مازن ..
    بانتظار الجزء الثالث

  8. freemax10:

    فعلا الواحد كل ما يدخل فى جزء يتشد للجزاء التالى

    و بصراحه فرحت لما لقيت المعرض العرب

    احترامى

  9. Nora Altaweel:

    وإن كنت أؤمن بأن ساعة من التخطيط توفر المزيد من الانتاج سواء أكان على المستوى المادي أم على مستوى التنمية البشرية، إلا أن إيماني ينعدم تماما في رحلات السفر ، وكأني أرمي بزمام الأمور لقدم تسير وفكر يقود واحساس يتفاعل ،لتكون المحصلة متعة حيث تكون متعتك، وثقافة حيث تكون توجاهك ـوهو ما يضيف للسفر طابع خاص يصعب فهم شفراته،
    فالتركيز على دقائق الامر وربطها بخلفية مرجعية هو أجمل ما تسرده العدسة…

  10. عبدالعزيز:

    تقرير جميل وسردك رائع
    بإنتظار بقية الاجزاء وياليت تعجل علي لاني بروح لها شهر عسل عما قريب وابي اجمع معلومات واماكن حلوووة ومبين عليك جوك من جوي

التعليقات