السلام عليكم ،

هذه الفكرة الثانية من ضمن سلسلة ” أفكار اسرقها ” . . بدأنا السلسلة بفكرة : تموينات بشبّاك استلام طلبات . واليوم نتعرض لفكرة أخرى جديدة .

كثير من شركات الطيران ، تبذل وقت طويل جداً في وضع تسعيرة لمقاعدها ، فعملية تسعير المقاعد تخضع لفرضيات كثيرة منها رفع الأسعار وقت المواسم ومنها اعتمادهم على الحجز الإضافي – Over booking –  وغيرها من الاستراتيجيات . الهدف النهائي الذي تسعى له شركات الطيران عندما تضع سياسات التسعير هو  : تعظيم أرباحها إلى أقصى درجة ممكنة.

لن أستغرق كثيراً في شرح استراتيجيّات التسعير لدى شركات الطيران ، وإنما سأطرح في هذه التدوينة فكرة : نموذج ربحي – Business Model جديد لشركات الطيران .


عنوان الفكرة :

الكرسي الخاص في الطائرة


المشكلة :

كثير من شركات الطيران تسعى لتعظيم أرباحها بإيجاد استراتيجيات تسعير مناسبة لكراسيها ، الفكرة هذه تساعد شركات الطيران في تأجير كراسيها الخاصة على جهات / أشخاص ، بحيث يقوم هؤلاء الأشخاص بعد تملّكهم الكرسي ( أو استئجارهم له ) بإعادة تسعير المقعد وتحديد سعره . شركة الطيران ستستفيد بأنها ستتخلص من عناء التسعير لبعض المقاعد كما أنها ستضع الكرة في ملاعب أخرى غير ملعبها 😀 . المشكلة الأخرى ، هي التكلفة العالية للطائرات ، فحصول شركة الطيران على أموال مشترين المقاعد في البدء ، سيساعدها في توسعة الأسطول .

طريقة التنفيذ :

إتاحة مجموعة من الكراسي في كل طائرة لأن تؤجر بشكل سنوي أو أقل من ذلك أو أكثر . يمكن كذلك ، توسيع الفكرة بشكل أكبر ، عن طريق فتح المساهمات في حجز المقاعد أو تملّكها والاستفادة من المبلغ في صنع طائرات جديدة يملك بموجبها المساهم مقعداً في الطائرة عوضاً عن الطائرة كامله . تماماً كما يمتلك أحدنا شقة في عمارة 😀

حالة الفكرة :

أعلم أن بعض شركات الطيران تقوم بتمكين بعض مكاتب الطيران من بعض المقاعد وإعطائهم صلاحية الحجز بشكل مباشر ولا تستطيع شركة الطيران التدخل ( لكني لا أعلم عن التفاصيل ) ، هذه الجزئية تشابه فكرة التأجير على الأفراد والمؤسسات . فكرة استثمار أو بيع المقاعد لم أرها من قبل ( وأتمنى تصويبي من قبل المختصين )

هدف الفكرة :

  • مصدر دخل إضافي لشركات الطيران والأفراد ( تماماً مثل الاستثمار بالعمائر 😀 )
  • فرصة لشركات الطيران لزيادة أسطول طائراتها بإتاحة الفرصة للشعب بالمشاركة ، وتقوم هي بأخذ رسوم التشغيل . أو هامش ربح على ذلك .

مستوى صعوبة التنفيذ :

عالي – يحتاج لتنسيق عالي المستوى مع رؤساء شركات الطيران

طريقة الاستفادة من الفكرة :

  • نموذج ربحي جديد لشركات الطيران
  • فرصة استثمارية للأفراد

متطلبات ما قبل التنفيذ :

  • تجربتها في الرحلات الداخلية / الدولية المتكررة ( الرياض – جدة مثلاً )
  • طرحها بشكل خاص غير معلن ودراسة جدواها

ما رأيكم بالفكرة ؟ هل لديكم أفكار شبيهة ؟ هل تحتاج تعديل ؟

لو راقت لكم الفكرة وقررتوا تنفيذها عطوني مقعد مجاناً بجوار الكابتن – لو سمحتوا 😀 –

الوسوم:


أفكار ببلاش

    8 تعليقات

  1. Bassam:

    الفكرة بشكل عام رائعة لكن المشكلة برأيي تكمن في الآتي

    1/ صعوبة تنظيم الحجوزات فيها بحيث إنه ممكن مرة تسافر بطيارة لمدينة ما وتحصل ربع الطيارة فاضية مع إنه فيه زحمة طلب على الرحلة هذي مثل أوقات المواسم بسبب إن المقاعد هذي مآخذتها الشركة الفلانية

    2/ شركات الطيران ترتب أمورها ومواعيدها بناءاً على المواسم فمثلاً أيام
    مواسم العمرة تخصص رحلات أكثر وبالتالي كيف راح يتم احتساب المقاعد هل لكل طائرة أو لكل رحلة مع وجود صعوبة تنظيم هالشيء من قبل شركة الطيران

    3/ مستحيل شركة الطيران راح تفرط أو راح تطلع طيارة وهي ما ضمنت إنو المقاعد اكتمل عددها لأنها بتكون خسارة عليها

    اللي قاعد يصير بين شركات الطيران وبين وكالات السفر إن وكيل السفر يقدم لشركة الطيران طلب حجز 50 مقاعد باليوم الفلاني والوقت الفلاني وعلى طائرة محددة وتآخذ عليه الشركة 30% على كل مقعد لو ما طلع عليه أحد
    وبرضو في حالة كانت عدد المقاعد كبيرة مثل 50 لازم يقدم الوكيل لشركة الطيران أسماء الأشخاص اللي بيطلعون على الطيارة قبل بـ 3 أيام حسب اتفاق الشركة والوكيل ولو ما أعطاها قائمة كاملة بالمقاعد المحجوزة راح تطر تسحب منه كم مقعد وتبيعه شركة الطيران لضمان إنه تكون كامل المقاعد مليانة

  2. إبراهيم أبونادي:

    فكرة جميلة لكن لا أعلم عن تطبيقاتها الواقعية ،
    في بداية المقال توقعت انك تقصد تصنيع كراسي للتنقل بها ميزات مثل الميزات الموجودة في الطائرات من تلفاز و خلافه (ربما هذه فكرة أخرى 🙂 )

    انصحك اخي الكريم في تسجيل هذه الأفكار كبراءة إختراع

  3. MOMO:

    اشوفه فكره حلوه … وسجلها كبراءه اختراع قبل ما يفوت الفوت لانها تقريبا زي شقق الايجار حقت الفنادق .

  4. basOma:

    ممكن تنحل مشكله ابراهيم في تخصيص عدد معين من الكراسي في كل طائره عشان مايشكل خساره على الشركه ,,,

  5. أحمدوه:

    !
    ما يجي لأن لو حصل الشي هذا ! رآح تخسسر الشركاات
    نفترض سعر المقعد 10000 ريال وعدد المقاعد بالطياره 50
    وجيت أناا حجزت كل المقااعد ^^ أحسب !

    100000 ريآل * 50 مقــعد = $500000 كذا كأني شريت الطياره برخص ترآآب ^^
    وراتب الطياار على حسساب شركه الطياران لأن مقعد الطيار ما يشمل هع
    وأرخص طيآآره 2 مليوون وأناا خذيتهآآ بخمس ميه والصيانه عليهم والطاقم بعد ^^

    كذآآ يرووح سووق الطيارات الخااصه ^^

    • مازن الضراب:

      الفكرة هي في تخصيص عدد بسيط من الكراسي – 5% فقط – مو كل الكراسي

  6. maram:

    هههههههههههههه فكرة فظيعة ورائعة .. خصوصا للي سفرياتهم كثيرة من مكان لمكان ..
    ولكنني أحبذ فكرة الأجار أكثر من الشراء .. !

  7. صلاح:

    اعتقد ان الفكرة مطبقة . حيث يتم بيع المقاعد واستلام المبلغ من الوكيل مقدما سواء استطاع ان يسوقها ان يكون الكرسي فارغ وبالتالي تسويقة الشركة معرفتها قبل الرحلة بساعات . والفكرة ايضا مطبقة بشكل واصح في الفنادق خصوصا في الفلبين يكون الفندق لايملك سوى ادوار قليلة من برج الفندق حيث يتكون غرف الادوار الاخرى تم تاجيرها بشكل سنوى على وكلاء سفر . الجديد ماذا لو طبقت في معاهد التعليم المختلفة مثل الحاسب واللغة يسوق المعهد كراسي الدارسة على وكلاء؟

التعليقات