واحدة من الأهداف التي وضعتها بعد اتخاذي قرار الابتعاث ، هو أن أجرّب بعض الأشياء الجديدة أو تلك التي لم أعتاد على فعلها 😀 . حققت بعض تلك الأشياء خلال السنتين التي قضيتها في أستراليا  فقمت مثلاً : ( بإلقاء محاضرة ، التجديف في البحر ، الانضمام لنادي رياضي ، تعلّم الفرنسية ، .. إلخ ) . في هذه التدوينة سأتحدث عن واحدة من تلك الأشياء ” الجديدة ” التي جربتها مؤخراً .


ركوب الدراجة الهوائية (السيكل) كانت هي التجربة الجديدة على القائمة . لفت نظري ولَع الاستراليين بقيادة الدراجات والتسويق لها بشكل مهول . في إحدى المرّات ، ذهبت لحلاقة شعري ، وبينما كنت أنتظر دوري عند الحلاق (العربي) كنت أستمع لأحد الزبائن الاستراليين يحدّث الحلاق عن تجربته في السعودية بأنها لم تكن جيدة وخاصة لزوجته ، التي حُرمَت من متعة ركوب دراجتها الهوائية عندما انتقلوا ، ولم تتحمل ذلك وعادت !  ( كنت أظن وقتها أنه يبالغ ) . بعدها بدأت ألحظ اهتمام الأستراليين فعلاً بهذه الهواية ووجود العديد من المهتمين والممارسين لها في معظم المدن . فعلى سبيل المثال ، هناك نادي في الجامعة مخصص لمحبي الدراجات الهوائية . ناهيكم عن الخطوط الخاصة بالدراجات في الشوارع العامة والمواقف المخصصة لها .

البعض يأخذها هواية ومتعة ، والبعض يراها (بديل) بيئي مناسب يحل مكان : السيارات !

في أستراليا ، يمكنك إدخال دراجتك الهوائية إلى القطار وستجد مواقف (بأصفاد) تم تخصيصها لمن يريدون استخدام دراجاتهم للوصول لمحطات القطار الأساسية ومن ثم استقلال القطار.

تجربتي بدأت عندما عقدت العزم على شراء أحد تلك الدراجات . لم أكن أنوي شراء دراجة جديدة ، خشية أن لا تعجبني تلك الهواية فأتحسّر على المبلغ الطائل الذي سأنفقه على الدرّاجة ، فكان الخيار هو الحصول على دراجة مستعملة . لن تتعب كثيراً في الحصول على ضالتك ، فبعد بحث بسيط عبر موقع GumTree ، وجدت ضالّتي . دراجة مستعملة بالخوذة الخاصة بها والقفل بـ 60 دولار 😀

شريت الدراجة وبدأت باستخدام الدراجة بشكل يومي في تنقلاتي من و إلى الجامعة . وجدت هذه الهواية ممتازة جداً ، لأنها عادت علي بفوائد منها :

  • اختصار وقت التنقل ( في السابق الذهاب إلى كليتنا مشياً يستغرق 30 دقيقة ، الآن 10-12 دقيقة )
  • رياضة بدنية جيدة ( بيتنا على طلعة 😀 ، لذلك هناك مجهود جيّد يُبذل ، المسافة التي أقطعها يومياً تصل إلى قرابة 2-3 كيلو )
  • تنظيم ( هناك قوانين يجب اتباعها وركوبك الدراجة يُكسبك احترام لتلك الأنظمة )

المضحك ، أنك إذا أردت استخدام الدرّاجة ليلاً ، فيجب عليك استخدام مصباح أمامي وخلفي ، وحينما لا تفعل ذلك فقد تحصل على غرامة تصل إلى 150 دولار أسترالي . تكاسلت في الذهاب لشراء مصباح وتركيبه على الدراجة ، وخطرت في بالي فكرة ! ، لماذا لا أقوم بالبحث في متجر أبل Apple Store عن تطبيق يقوم بهذه المهمّة ! وفعلاً وجدت قرابة الـ 6 تطبيقات تقوم هذه المهمة بفاعلية عالية وتتراوح تكلفتها ما بين 1.99 – 4.99 دولار أسترالي !

بشكل عام ، أستمتع بقيادة الدراجة ، وتذكرني بأيام الصبى ( تكفى يالشايب :p ) ، في المرحلة المتوسطة عندما كنت أستخدم الدراجة للذهاب إلى المسجد والبقالة ومحل الكمبيوتر 😀

الوسوم:


[ Live . Learn . Grow][ شخصي ]

    14 تعليق

  1. بدر الشايع:

    تجربة جميلة وخطوة موفقة

    تصدق يامازن من زمان والله أفكر اشري سيكل , بس ماش المجتمع حولك مايساعد 🙁

    من ضمن الأمور التي أتمنى تجربتها ولو طال الزمن 🙂

    موفق خير وانتبه لروحك تصدم من هالغشمان

  2. نوره:

    التدوينة خلتني أتمنى بشدة أركب سيكل الحين 🙁

    والله جميــــل إنك استغليت فرصة تواجدك بمكان يحسب حساب لمستخدمي السياكل .

    أشوفك حسبتها صح لما ذكرت المزايا منها .. وبيني وبينك متعة سواقتها بس سبب كافي يخليك تفكر تحصل على وحده 😀

    وأهم شي حل اللمبات البديل هههههه مثال جميل على التفكير خارج الصندوق 😛

    وفقك الرب

  3. Majed:

    المشكلة عندك الجو بهالديره ما يساعد
    يحق لهم الاسترالين الأجواء عندهم تختلف

  4. Ali:

    سلام عليكم.

    من ناحية هوايه ورياضه فهي ممتازه بس لا تلومنا الجو عندنا ابد ما يساعد لا صبح ولا ليل..!

  5. منى:

    شيء حلو ..

    قد ايش هالمجتمع حارمنا 🙁 ..

    قررت اهـاجر .. !!

  6. خاطرة بيضاء:

    تجربة جميلة بالتأكيد 🙂 .. اعجبني حماسك للتجربة كل جديد 😀 ..
    تمتع يا مازن وجرب كل جديد في حياتك الاستراليه , راح ترجع للسعودية في الحر 🙂

    الله يوفقك ان شاء الله لما يحبه ويرضاه ..

  7. مغتربه:

    اتمني ان اقدر اسوق دراجه في بلد الغربه ولكن الحركه صعبه في وجود العبائه.. ربي يرزقنا الجنه ان شا الله.. هذا اللي اقدر اقوله

  8. Al Manea:

    الله يهنيك يا مازن 🙁
    أنا كان معي واحد وكنت اقضي فيه مشاويري في الرياض هنا
    وكنت اربطه تحت في الدرج لما ارجع السكن
    ولكن بعد فترة انسرق , أشك بعمال النظافة حقين الجامعة لأنهم كانوا دايم يصفون ويتكملون عنده , عاجبهم 🙁

  9. البراء العوهلي:

    مازن .. أهنيك صراحة على الخطوة هذي ..

    ذكرتني أيام الجامعة قررت إني اروح بالسيكل للكلبة بحكم إنها موب مره بعيدة من البيت ..
    في هالجو .. ما كملت أسبوعين .. إلا وأنا مكنسل الموضوع ..

    غير الجو .. ثقافة الناس .. محد تعود عندك هنا يشوف واحد معاه سيكل .. وبالتالي .. ما تلقى خدمات مثل مسارات خاصة .. مواقف خاصة .. احترام .. إلخ ..

    أنا أقول .. شد حيلك واستمر عليها (دامك هناك) .. واستمر على نمطك الرائع (تجربة الأشياء الجديدة) .. <<< من أمتع الأشياء في السفر إنه عندك مجال لخوض تجارب جديدة وممتعة باستمرار ..

    تحياتي 🙂

  10. مضيعه بيتهم:

    اعجبني البوست جداً ( )
    فكرة استخدام الدراجة وقيل سيكل تقلل من زحمة السيارات بالشارع بس هنا عندنا مستحيل لان يسوقونة بشكل خطأ :/ ويسببون حوادث كثيرة ..

    بس القطار في مكان مخصص للدراجة ابدااااااع احنا زين القطار حقنا في مكان مخصص للركاب :/

    ياليت لو مثل هالتغيرات اللى يطبقونها الشباب خارج المملكة لما يرجعون يكملونها لانها اجابيات وممكن تغير باقي الشباب ..

  11. ابتسام المقرن:

    أحلى شيء الدراجة الهوائية

    مبروك الدابة الجديدة
    بس لو انك شريتها من زمان مو احسن
    الحين بترجع السعودة وماراح تستعملها :p

  12. منى عبدالله:

    أهمّ شيء في موضوع الدراجة ” صقل الجسم ” 😀 ، رياضة رائعة هنيئًا ياخييّ .

  13. الطموح:

    اهنيك اخوي مازن ياريت يكون وعي من المجتمع السعودي لفكرة روكوب دراجه هوائيه وقصة عيب وانك كبرة هذي نبي نغيرها ادري صعبه بالبدايه لكن نحاول وانا ان شاء الله ……………….. على طاري العيب اتذكر ايام الجامعه ……….. طبعا حاليا متخرج وجالسا بالبيت ……….. كان عندنا دكتور من اجنبي اتوقع انه بريطاني كان معه موتر سيكل ( دراجه ناريه ) وكان يطلع من الجامعه فيه ولا بعد زوجته تركب خلفه طبعا لبسه عبايه ومتحجبه مع انهم اتوقع اعمارهم في 50 والموضوع عندهم مره عادي وكان معي صاحبي بسياره وقام يعلق على المشهد يقولي شوف هالخبل طبعا انا رديت عليه وقلت عادي وش فيه وسيلة نقل والسلام لزم يعني سياره عشان الكشخه ……………. ويعطيك العافيه على المدونه الجميل

التعليقات